Accessibility links

اكتشاف بكتيريا في بحيرة فيكتوريا تسبب سرطان الكبد والإسهال


حذر خبراء للبيئة من أن مياه بحيرة فيكتوريا، أكبر بحيرة للمياه العذبة في إفريقيا والثانية في العالم، أصيبت ببكتيريا يمكن أن تسبب سرطان الكبد والإسهال.

وقال الخبراء في تقرير لم ينشر بعد إن المرء عرضة فقط للإصابة بأمراض مستعصية إذا تناول مياها غير معالجة من البحيرة.

وكشف الخبراء أن المجموعة الخاصة من البكتريا هي الميكروسيستين الذي هو نوع من الحمض الأمينى المتبلور.
ونقلت صحيفة "ديلى مونيتور" اليوم الخميس عن وليام أوكيلو عالم المياه العذبة في المعهد الوطني لأبحاث المصايد قوله "إن لدينا كمية أعلى من الميكروسيستين ولكن القليل منها ينتج مواد سامة".
جاء ذلك الاكتشاف نتيجة أشهر من الأبحاث التي أجراها المعهد.

وتجدر الإشارة إلى أن الميكروسيستين هى مجموعة فرعية من البكتيريا التي يطلق عليها اسم سيانوبكتيريا تنمو بسرعة فى المياه الغنية بالمواد المغذية للنباتات وخصوصا الفسفور والنيتروجين أثناء الطقس الحار، مما يسبب ظاهرة "ازدهار الطحالب " وهى التجمع الخيطي الأخضر في مجارى المياه.
وعزى جون باليروا المدير التنفيذي للمعهد وجود الميكروسيستين إلى ضخ مواد مغذية للنباتات بصورة مفرطة في البحيرة.
وقال باليروا إن زيادة مدخلات المواد المغذية للنباتات، وهى النيتروجين والفسفور، يسرع بنمو تلك الكائنات الحية.
ويفحص خبراء من المعهد جميع طبقات الطحالب التي تشمل السيانوبكتيريا والمجموعات الفرعية الموجودة في مجاري المياه فيأوغندا في إطار تكليفهم بفهم كيفية تكاثر الطحالب في شبكات المياه.
XS
SM
MD
LG