Accessibility links

توليد ضفدعة شفافة يسمح بتجارب علمية ومراقبة السرطان


نجح باحثون يابانيون في توليد ضفدعة شفافة يمكن مراقبة أعضائها من الخارج مما يسمح بتجنب تشريحها في تجارب علمية.

وأعلن رئيس فريق الأبحاث ماسايوكي سوميدا من معهد بيولوجيا الحيوانات البرمائية في جامعة هيروشيما أنه يمكن مراقبة نمو الأعضاء أو حتى بداية سرطان وانتشاره.

وأضاف سوميدا أنه من الممكن مراقبة أعضاء الضفدعة طوال حياتها دون الحاجة لتشريحها، ويمكن للباحثين أيضا مراقبة تأثير المواد السامة على العظام أو الكبد أو غيرها.

وتمكن الباحثون من إنتاج هذه الضفدعة بعد عمليات معالجة جينية انطلاقا من نماذج نادرة من ضفادع سمراء يابانية يطلق عليها اسم Renojaponica.

ويمكن لنوع الضفادع الذي تم الحصول عليه أن يتكاثر بشكل طبيعي، ويرث صغارها الشفافية عن الزوجين لكن لسبب مجهول لا يعيشون إلا لفترة قصيرة.

وقال البروفسور سوميدا إن الباحثين يعملون حاليا عبر الهندسة الوراثية، على تحسين هذا النوع الجديد بتوليد ضفادع تضيء عندما تبدأ خلايا سرطانية الانتشار فيها.
XS
SM
MD
LG