Accessibility links

الفاتيكان يدعو المسلمين والمسيحيين إلى بناء السلام


أعلن الكاردينال الفرنسي جان لوي توران رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان بمناسبة شهر رمضان الجمعة أن من واجب المسيحيين والمسلمين العمل من أجل السلام في هذه المرحلة التي وصفها بالمتوترة.

وقال توران في رسالة إلى المسلمين لمناسبة رمضان إنه "في المرحلة المتوترة التي نمر بها، من واجب أبناء الديانات العمل من أجل السلام عبر احترام الاقتناعات الشخصية والدينية لكل فرد، وأيضا عبر حرية الممارسة الدينية".

ودعا المؤمنين إلى بذل كل ما في وسعهم لرفض العنف بكل أشكاله وإدانة أي لجوء إلى العنف، مؤكدا أن الأخير لا يمكن أن ينبغ من حافز ديني لأنه يصيب صورة الله في الإنسان على حد تعبيره.

وأضاف الكاردينال الفرنسي ووزير الخارجية السابق للبابا الراحل يوحنا بولس الثاني "نعلم جميعا أن العنف، وخصوصا الإرهاب الذي يضرب من دون تمييز، غير قادر على معالجة النزاعات".

وأضاف أنه في هذه الروحية، من الأهمية بمكان مواصلة وتكثيف الحوار بين المسيحيين والمسلمين.

وعين توران مؤخرا على رأس المجلس البابوي للحوار بين الأديان لتفعيل هذا المجلس الذي يشرف على علاقات الكنيسة الكاثوليكية بالعالم الإسلامي.

وأكد أن "الحوار أداة يمكن أن تساعدنا في الخروج من الدوامة غير المتناهية للنزاعات والتوترات الكثيرة التي تشهدها مجتمعاتنا".

وجاءت رسالة توران بعد نحو عام من جدل أثارته محاضرة للبابا بنيدتكت الـ16 في ألمانيا، بدا فيها أنه يربط بين العنف والإسلام.
XS
SM
MD
LG