Accessibility links

هجمات متجددة في الموصل وبغداد تسفر عن مقتل عدد من الجنود والمدنيين وجرح عدد آخر


قتل السبت ثلاثة جنود عراقيين وثلاثة مدنيين وجرح 17 آخرون في الموصل شمالي العراق لدى انفجار شاحنة يقودها انتحاري وقد وقع الحادث عندما حاول الجنود مطاردة الشاحنة التي فجرها سائقها لدى اقتراب سيارتهم العسكرية منه.

وقتل مسلحون السبت أيضا الشيخ السني غانم قاسم إمام، عضو لجنة الفتوي في حادث إطلاق نار من سيارة متحركة قرب منزله في الموصل في حي الميثاق، حسبما صرح به المتحدث باسم الشرطة عبد الكريم الجبوري.

وقال الجبوري أيضا إن صحافيا في الخمسين من عمره قتل في هجوم بقذائف الهاون في حي وسط الموصل.

وفي وسط بغداد فتح مسلحون النار على نقطة تفتيش عراقية فقتلوا مدنيا وجرحوا أربعة آخرين حسب مصادر الشرطة.

هذا، وسلمت القوات الأميركية مساء الجمعة تسع جثث متحللة إلى مستشفى في سامراء على بعد ستين ميلا شمال بغداد طبقا لمسؤول في الشرطة طلب عدم ذكر اسمه.

وقال إن الشبان كانوا متمردين قتلتهم القوات الأميركية وقال إن تلك القوات أخبرت المستشفى أن تنتظر 15 جثة أخرى على الأقل، خلال الأيام المقبلة.

القوات الأميركية تأسف لسقوط ضحايا مدنيين

قال المتحدث باسم القوات الأميركية في العراق الميجور براد لايتون السبت إن قواته تأسف لوقوع ضحايا بين المدنيين أثناء قيام قوات التحالف بعمليات التفتيش لتخليص العراق من الإرهاب.

وكان مسؤولون عراقيون قد ألقوا باللوم في مقتل 13 عراقيا صباح الجمعة خلال غارات جوية أميركية على مبني في حي الدورة جنوب غربي بغداد.

وكان من بين القتلى الذين انتشلوا من تحت أنقاض مبنى في حي الساحة سبعة رجال وامرأتان وأربعة أطفال طبقا لمسؤول صحي في مستشفي اليرموك.

وقال المتحدث العسكري الأميركي إن القوات الأميركية استهدفت متطرفين يطلقون قذائف هاون من الدورة على عدة أحياء مختلطة بين الشيعة والسنة.
XS
SM
MD
LG