Accessibility links

الرئيس السوري لعادل عبد المهدي: دمشق تدعم العملية السياسية والمصالحة الوطنية بالعراق


أكد الرئيس السوري بشار الأسد لنائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي الذي استقبله السبت في دمشق حرص بلاده على أمن العراق واستقلاله وسيادته ووحدته أرضا وشعبا، حسب قوله.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا عن الأسد قوله إن سوريا تدعم العملية السياسية والمصالحة الوطنية بين جميع أطياف الشعب العراقي. وأضافت الوكالة أن الرئيس الأسد بحث مع نائب الرئيس العراقي الأوضاع في المنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين، ولاسيما التطورات الإيجابية التي شهدتها في المدة الأخيرة، والمراحل التي قطعت للوصول إلى هذا المستوى من العلاقات. وقد وصل عبد المهدي السبت إلى عمان في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام يجري فيها مباحثات مع كبار المسؤولين الأردنيين، حسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية بترا. وقالت الوكالة إن عبد المهدي سيجري الأحد مباحثات مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ورئيس وزرائه معروف البخيت تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين وتطور الأوضاع على الساحة العراقية. ونقلت الوكالة عن عبد المهدي قوله في تصريح للصحافيين لدى وصوله إلى عمان إن هناك كثيرا من الملفات التي تحتاج إلى متابعة. من جهته، أكد البخيت الذي كان على رأس مستقبلي عبد المهدي: "إننا في هذه المرحلة أحوج ما نكون إلى تكثيف الزيارات والتشاور حول مختلف المسائل الثنائية والإقليمية." وتعد الأردن المحطة الأخيرة في جولة عبد المهدي العربية التي شملت كلا من مصر وسوريا.
XS
SM
MD
LG