Accessibility links

وثيقة أميركية: مكتب المالكي يتعامل بعدائية مع فكرة تأسيس وكالة مستقلة للتحقيق في الفساد الاداري


وجهت مسودة عمل سربت من السفارة الأميركية في العراق انتقادات شديدة إلى إجراءات مكافحة الفساد في الوزارات والمؤسسات العراقية الرسمية، محذرة من أن العراق غير قادر حاليا حتى ولو بشكل بدائي على تعزيز قوانين مكافحة الفساد.

وقال المسودة إن مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يتعامل "بعدائية" مع فكرة تأسيس وكالة مستقلة للتحقيق في الفساد الاداري، على الرغم من أن المالكي نفسه غالبا ما يصف الحرب على الفساد بأنها الحرب الثانية في العراق.

وأشارت المسودة إلى الفساد المستشري في بعض الوزارت وسيطرة ميليشيات مسلحة على وزارات أخرى، غير أن السفارة الأميركية في العراق رفضت التعليق على هذه المسودة، حسبما جاء على لسان الناطقة باسمها ميرمبي نانتونغو في حديث مع "راديو سوا":
"لا نستطيع أن نعلق على الوثيقة لأنها مسودة ولأنها مسربة لوسائل الإعلام ولكن هناك تعاون في ما بيننا والحكومة العراقية وسنستمر في هذا الاتجاه".

وقد اشتملت المسودة المكونة من 82 صفحة على عدة ملاحق تضمنت الانتماء السياسي والطائفي للمفتشين العامين في الوزارات العراقية، واختتمت بالقول "إن الحكومة تحرز تقدما في قدرتها على إجراء تحقيقات وملاحقة الفساد قانونيا في العراق، إلا أن ذلك ليس بالمستوى الذي من شأنه أن يدعم جدولا زمنيا معقولا في القضاء على الفساد".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
XS
SM
MD
LG