Accessibility links

عباس يصر في مقابلة صحفية على حدود ما قبل حرب عام 1967


قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مقابلة أجرتها معه صحيفة واشنطن بوست ونشرتها في عددها الصادر الأحد إنه لو عرضت إسرائيل التنازل عن 92 بالمئة من أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة وهو نفس العرض الذي قدم للفلسطينيين خلال اجتماع عقد في كامب ديفيد عام 2000 لن يكون كافيا.

وأصر عباس في المقابلة التي نشرت تفاصيلها أيضا صحيفة جروسليم بوست على موقعها على الإنترنت مساء السبت على التمسك بحدود عام 1967. وتأتي تصريحات عباس هذه قبل الاجتماع المقرر أن يعقده مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت في القدس لبحث التوصل إلى مذكرة تفاهم حول مبادئ اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقالت الصحيفة إن الزعيمين سيجتمعان قبل انعقاد مؤتمر الشرق الأوسط في شهر نوفمبر/تشرين الثاني القادم الذي من المرجح أن ينعقد في مدينة أنابوليس بولاية ميريلاند المجاورة لواشنطن. ومن المتوقع أن يشارك في المؤتمر مندوبون إسرائيليون وأميركيون وفلسطينيون بالإضافة إلى ممثلين عن الدول العربية المعتدلة.

وكان عباس قد صرح لوكالة الصحافة الفرنسية بأنه يعتقد بأنه يمكن التوصل إلى اتفاق نهائي مع الإسرائيليين خلال ستة أشهر من محادثات نوفمبر/تشرين الثاني. وقال أيضا إن المملكة العربية السعودية ستحضر المؤتمر.

ومضى عباس إلى القول، إن السعودية كان لديها تحفظات في البداية لأن الوضع كان غامضا جدا، أما الآن فإن الأمور أصبحت أكثر وضوحا. وقال إنه اجتمع بوزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل وإنه كان راضيا لذا فإنه يعتقد أن السعوديين سيشاركون في المؤتمر.

وقالت جروسليم بوست إنه من المتوقع أن يبدأ فريق عمل من الإسرائيليين والفلسطينيين على وضع مذكرة تفاهم مشتركة يتم الإعلان عنها خلال المؤتمر.

وكانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني قد اجتمعت مع عباس في نيويورك الجمعة لبحث المحادثات التي ستجري في شهر نوفمبر/تشرين الثاني وحضر الاجتماع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي ومستشار عباس ياسر عبد ربه ورئيس الوزراء الفلسطيني الأسبق أحمد قريع -أبو علاء.

وقالت ليفني لعباس إننا يجب أن نكون جريئين في اتخاذ القرارات وأن نكون في الوقت ذاته حكماء بما يكفي من أجل التقدم بعملية السلام بأسلوب عقلاني ومنطقي بحيث لا نفشل.

وقالت الصحيفة إن أولمرت أو ليفني لا يؤيد العودة إلى حدود ما قبل حرب عام 1967.

كما أجرت ليفني محادثات مع وزير الخارجية الأميركية الأسبق هنري كيسنجر والرئيس الأميركي السابق بل كلينتون وعضوة مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك هيلاري كلينتون.

عباس: معاهدة سلام خلال ستة أشهر

هذا، وقد أكد عباس أنه مستعد للدخول في مفاوضات مع إسرائيل عقب الاجتماع الدولي للتوصل إلى معاهدة سلام خلال ستة أشهر، غير أن المصادر الإسرائيلية استبعدت أن يتم التوصل إلى اتفاق سلام ضمن هذه المدة.

مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG