Accessibility links

تشييع حاشد وصامت لرجل الدين السوري المتشدد أبو القعقاع


شارك آلاف الأشخاص، معظمهم من الشباب، بالإضافة إلى مدير أوقاف مدينة حلب شمال سوريا رياض ملحم والشيخ عبدالله حسون شقيق مفتي سوريا، في جنازة رجل الدين السوري المتشدد محمد غول أغاسي المعروف بابو القعقاع، والذي اغتيل برصاص مسلحين مجهولين أثناء خروجه من المسجد بعد أدائه صلاة الجمعة.

وعُرف ابو القعقاع بدعواته للقتال ضد القوات الأميركية في العراق، وتجنيده العديد من الشبان لهذه الغاية.

ولـُفّ نعش ابو القعقاع بالعلم السوري، وارتدى أتباعه أشرطة عصبة رأس حمراء أثناء الجنازة التي لم تتخللها أي خطبة وسادها صمت مطبق.

ولم يصدر حتى الساعة أي تعليق من السلطات السورية بشأن عملية الاغتيال والجهات التي تقف وراءها، على الرغم من اعتقالها احد المسلحين المشاركين في الهجوم.

ونقلت صحيفة الحياة اللندنية الصادرة اليوم الأحد عن نائب ابو القعقاع قوله إن المسلح الذي أطلق النار على الأخير، يحمل الجنسية السورية وهو من ريف مدينة حلب، مشيرا إلى انه كان معتقلا لدى الجيش الأميركي في العراق لثلاث سنوات، مضيفا أن المعلومات تفيد بان المسلح واحد مرافقيه جُندا في العراق لتنفيذ عملية الاغتيال، بحسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG