Accessibility links

ايران: إغلاق معابرها مع العراق لا علاقة له باحتجاز مواطن إيراني


نفى محمد علي حسيني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية أن يكون للقرار الذي اتخذته بلاده بإغلاق معابرها الحدودية مع العراق علاقة بقيام القوات الأميركية باحتجاز مواطن إيراني للاشتباه في ضلوعه في الإرهاب. وقال خلال مؤتمر صحافي في طهران:
"لا أود أن أربط مسألة إغلاق المعابر الحدودية بمسألة اعتقال السيد فرهدي. فقد قررت إيران إغلاق حدودها لأسباب أخرى يقوم المسؤولون في البلاد بالتحقيق فيها في الوقت الراهن".

وتعليقا على القرار الذي اتخذه الكونغرس الأميركي باعتبار قوات الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية، قال حسيني إن وزارة الخارجية الإيرانية تؤيد موقف مجلس الشورى الذي اعتبر القوات الأميركية ووكالة الاستخبارات المركزية منظمتين إرهابيتين:
"إن مجرد التلميح إلى اتهام من هذا النوع يشكل تهديدا وخطرا على السلام والأمن العالميَيْن. وإذا ألقينا نظرة سريعة على تصرفات القوات الأميركية في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك العراق وأفغانستان، وإذا نظرنا إلى ما تقوم به وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية من عمليات احتلال وإرهاب تساهم في إثارة الاضطرابات في أنحاء مختلفة من العالم، سنجد أن قوات الولايات المتحدة وأجهزة استخباراتها هي التي تستحق أن تدمغ بالإرهاب".
XS
SM
MD
LG