Accessibility links

القوات الأميركية تعلن العثور على كميات كبيرة من الأسلحة الإيرانية المنشأ في بغداد


قال نائب المتحدث باسم قوات التحالف في العراق الأدميرال مارك فوكس إن القوات المشتركة عثرت على كميات كبيرة من العبوات والصواريخ إيرانية المنشأ وأخرى مصنعة محليا في مناطق تابعة لناحية الرشيد جنوبي بغداد.

جاء ذلك في مؤتمر مشترك عقده مع قائد قوات التحالف غربي البلاد البريغادير جنرال مارك جرجينس أجاب خلاله عن سؤال لـ"راديو سوا" حول ما اذا كان تدفق الأسلحة من إيران قد شهد انخفاضا في الآونة الأخيرة بعد العمليات التي شنت ضد تنظيم القاعدة والخلايا السرية المرتبطة بإيران، حيث قال:
"ليس بالضرورة أن تكون هناك علاقة بين عثورنا على العبوات المصنعة محليا وتدفق الأسلحة إلى العراق، فهناك استمرار في تهريب السلاح عبر الحدود من إيران إلى العراق ونحن في قوات التحالف نتطلع إلى أن يطبق الإيرانيون وعودهم للحكومة العراقية بوقف الدعم للجماعات المسلحة".

وفي معرض رده عن سؤال آخر لـ"راديو سوا" بشأن أنباء عن تواجد نائب رئيس النظام السابق عزت الدوري داخل العراق، أجاب قائلا:
"هذه أول مرة أسمع فيها عن تقارير تشير إلى عودة الدوري الى العراق، ولا أمتلك أية معلومات حول هذا الموضوع".

من جانبه، أكد البريغادير جنرال جيرجينس حاجة القوات العراقية إلى المزيد من الوقت لتكون قادرة على أداء المهام الأمنية بمفردها قائلا:
"هل هم مستعدون للعمل بمفردهم تماما، جوابي على ذلك هو لا".

وعلق فوكس على ذلك بالقول:
"لا تمتلك القوات العراقية القدرة لتنفذ العمليات بمفردها ويتطلب هذا وقتا، فضلا عن قضية الولاء لدى بعض القيادات العسكرية. فعلى الرغم من طرد العديد من قيادات الجيش ومنسبيه، إلا أن مشكلة الولاء ما تزال قائمة ونحتاج إلى المزيد من الوقت لضمان ولاء هذه القوات للأمة العراقية".

وأكد فوكس أن ضحايا العنف في شهر رمضان الحالي سجلت انخفاضا نسبته 38 بالمائة مقارنة مع المدة ذاتها من رمضان الماضي، غير أنه رجح أن تشن القاعدة المزيد من الهجمات خلال المدة المتبقية من هذا الشهر فيما اتفق القائدان العسكريان على أن تنظيم القاعدة ما زال يشكل تهديدا رغم انخفاض أعداد ضحايا الهجمات التي شنها ضد المدنيين في الأيام القليلة الماضية إذا ما قورنت بهجمات مماثلة وقعت في بغداد والأنبار خلال الأعوام الماضية.

مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG