Accessibility links

البابا يحث على تسوية سلمية للبرنامج النووي لكوريا الشمالية والمحادثات السداسية تتوقف لمدة يومين


أعرب البابا بنيدكت السادس عشر الأحد عن أمله في التوصل إلى تسوية نهائية سلمية بشأن البرامج النووية لكوريا الشمالية.

وقال البابا: "لقد سُجل تطور إيجابي في المحادثات الجارية بين الشمال والجنوب تبعث أملا جديدا يشير إلى اقتراب الطرفين من التوصل إلى توافق قد يساعد الشعب الكوري ويجلب الاستقرار والأمن للمنطقة بأسرها".

وتزامنت تصريحات الحبر الأعظم مع إعلان انتهاء المفاوضات السياسية دون التوصل إلى اتفاق حول إصدار بيان بشأن وقف برامج بيونغ يانع، رغم إعراب المشاركين عن ارتياحهم لما توصلت إليه الدول الست في المحادثات الجارية منذ أربع سنوات. وقال تشن يونغ وو رئيس وفد كوريا الجنوبية: "لقد قدمتْ العديد من الدول تنازلات كثيرة، لا سيما كوريا الشمالية نظرا للرغبة العارمة في التوصل إلى اتفاق".

المفاوضون يعلقون المحادثات وهيل يعلن عن اتفاق كامل

وقد أعلن المفاوض الصيني في المفاوضات حول البرنامج النووي الكوري الشمالي أن المحادثات السداسية التي تستضيفها بكين توقفت الأحد وستستأنف خلال يومين، وذلك للنظر في مسودة بيان حول عملية تفكيك أسلحة كوريا الشمالية النووية، في حين أعلن نظيره الأميركي أن الدول الست المشاركة في المفاوضات توصلت إلى "اتفاق كامل".

وكان الدبلوماسيون يأملون في إصدار بيان رسمي الأحد لكنهم يقولون برغم ذلك إنهم أحرزوا تقدما مهما هذا الأسبوع.

وقال المفاوض الأميركي كريستوفر هيل إنه حتى في غياب بيان رسمي فإن الموفدين متفقون في الرأي على الخطوات التي يتعين على بيونغ يانغ اتخاذها كي تفي بالتزاماتها الدولية.

وأضاف: "إنني على ثقة بأننا ندرك الخطوات التالية ونتفهم أن المحادثات سوف تمتد بنا حتى نهاية العام".

وقد وافقت كوريا الشمالية من حيث المبدأ في فبراير/شباط الماضي على التخلي عن طموحاتها النووية مقابل تنازلات سياسية ومليون طن من الوقود الذي تحتاجه.

وتعتبر جولة المحادثات الراهنة اختبارا لمدى التزام اليابان بالمفاوضات السداسية خاصة وأن لطوكيو مشاكلها الخاصة مع بيونغ يانغ. لكن اليابان أعربت عن استعدادها لوضع المصالح الدولية فوق مصالحها الخاصة.
XS
SM
MD
LG