Accessibility links

جماعة أنصار التوحيد تعلن مسؤوليتها عن اغتيال الدبلوماسي الأميركي في الخرطوم


تبنت جماعة تطلق على نفسها اسم أنصار التوحيد اغتيال الدبلوماسي الأميركي الثلاثاء في الخرطوم، وذلك في بيان نشرته على موقع الكتروني كما أفاد الجمعة موقع Intelligence Group المتخصص في رصد المواقع الإسلامية.

وقالت الجماعة إن اغتيال جون غرانفيل الموظف في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية الذي قضى مع سائقه فجر الثلاثاء اثر تعرض سيارتهما لإطلاق نار في الخرطوم، أتى ردا على محاولات رفع لواء النصرانية فوق السودان حسبما جاء في البيان، الذي اتهم من وصفهم بالكافرين بمهاجمة الأمة الإسلامية لإبعاد الناس عن الله وإذلالهم وانتهاك عرض المسلمات .

واستبعد مسؤولون سودانيون أن يكون الحادث عملا إرهابيا، وأكدوا أنه لن يؤثر على العلاقات مع الولايات المتحدة التي ينتقد المسؤولون في الخرطوم موقفها من أزمة دارفور.

هذا وأكد السودان أن السلطات القضائية والأمنية المحلية هي التي ستتولى التحقيق في ملابسات مقتل الدبلوماسي الأميركي وسائقه السوداني وبمشاركة فريق أميركي متخصص.

مراسل" راديو سوا" في الخرطوم طارق كبلو والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG