Accessibility links

استقبال حزب الدعوة للمالكي يذكّر العراقيين بطقوس النظام السابق


شهدت العاصمة بغداد صباح السبت إجراءات أمنية مشددة قبل وصول رئيس الوزراء نوري المالكي إلى العاصمة قادما من لندن، تمثلت بغلق الطرق المؤدية إلى المطار وانتشار واسع لعناصر الجيش والشرطة.

وقد نظم حزب الدعوة الإسلامية الذي يشغل أمانته العامة نوري المالكي احتفالات شارك فيها قياديون في الحزب، فيما انتشرت الصور والشعارات المرحبة بقدوم رئيس الحكومة.

وفي أحد الاحتفالات، قال القيادي في حزب الدعوة وليد الحلي:"علينا جميعا أن نكون كتلة إسمنتية متراصة يبنى عليها العراق".

وردد أحد المشاركين في الاحتفالات: "تحيات الشعب اليوم إلك يا زين -- يالسكناك صاير بالجفن والعين -- يضل سالم وطننا وبيك متحزمين".

ويرى العديد أن ما حصل اليوم في العاصمة بغداد أعاد لذاكرة البغداديين تلك الاحتفالات التي كانت تنظم في زمن النظام السابق، لا سيما وأن الإعلام الحكومي نقل بشكل مباشر جانبا من تلك الاحتفالات التي أثارت عددا من التساؤلات.

وفي هذا الشأن، استغرب الإعلامي زهير ماجد سلمان في حديث لـ"راديو سوا" من "قيام المسؤولين بتوظيف طاقات الشعب لممارسات كان الحكام الحاليون من أشد المعارضين لها زمن النظام السابق"، على حد قوله.

يشار إلى أن معظم وزراء الحكومة وأعضاء مجلس النواب من كتلة الائتلاف العراقي الموحد كانوا في استقبال رئيس الحكومة في المطار، فيما تخلف عن الحضور نواب جبهة التوافق والكتلة الصدرية.

XS
SM
MD
LG