Accessibility links

حزب الفضيلة يعترض على عدد من بنود موازنة عام 2008 في مؤتمر موسع في البصرة


قال نائب الأمين العام لحزب الفضيلة الإسلامي في مدينة البصرة الدكتور ضرغام الأجودي إن موازنة الحكومة العراقية لهذا العام أهملت الوزارات التي يبنى عليها الاقتصاد العراقي واتجهت إلى الوزارات التي لا تمس حياة المواطن.

" المؤتمرون يؤكدون ضرورة أن تزيد الحكومة من دعمها لوزارات الصناعة والزراعة والنفط والكهرباء "

جاء ذلك خلال المؤتمر الاقتصادي الموسع الذي أقامه حزب الفضيلة الإسلامي لمناقشة الموازنة المالية للعام 2008، وأضاف الاجودي في حديث خاص لـ "راديو سوا":
"نلاحظ هناك انخفاظ لما تم تخصيصه لوزارة الكهرباء وانخفاض في تخصيصات وزارة النفط وما زالت تخصيصات وزارة الزراعة ضئيلة جدا ولا تتناسب مع حجمها كوزارة، في حين نجد أن شبكة الاعلام العراقي خصص لها ما يفوق التخصيصات المخصصة لخمس وزارات".

" لا يمكن للاقتصاد العراقي أن ينهض إلا بدفعة قوية من الحكومة نفسها "


من جانب آخر أفاد الدكتور يوسف علي الأسدي رئيس قسم الاقتصاد في كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة البصرة أن على الحكومة أن توازن بين الوزارات الاستثمارية وتغطية النفقات التشغيلية، وأضاف قائلا:

"لا يمكن لاقتصاد وخاصة الاقتصاد العراقي الذي يمر بمرحلة عصيبة جدا، لا يمكن تنميته وزيادة نشاطه الاقتصادي إلا بدفعة قوية من الحكومة العراقية نفسها، في زيادة المخصصات الاستثمارية المخصصة لمشاريع إعادة الاعمار ومشاريع الوزارات، في حين اتجهت الموزنات الماضية والموازنة الحالية لتغطية النفقات التشغيلية التي هي عبارة عن رواتب ومكافآت ومخصصات ومنح وتعويضات لدولة الكويت".

هذا وأكد المؤتمرون أنه يتعين على الحكومة العراقية إعادة النظر في الموازنة المالية للعام 2008، وزيادة الدعم للوزارات التي تمس حياة المواطن العراقي كالصناعة والزراعة والنفط والكهرباء.

يشار إلى أن هذا المؤتمر هو المؤتمر الثاني الذي يعقده حزب الفضيلة الإسلامي على قاعة غرفة تجارة البصرة وللسنة الثانية على التوالي.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في البصرة صفاء العيسى:

XS
SM
MD
LG