Accessibility links

إيران تنتقد جولة الرئيس بوش في الشرق الأوسط وتؤكد أن واشنطن لم تفلح في عزلها عن جيرانها


انتقدت إيران الأحد الجولة التي سيقوم بها الرئيس بوش في الشرق الأوسط معتبرة أنها "تدخل" في الشؤون الإقليمية.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني: "نعتبر هذه الزيارة تدخلا في العلاقات بين دول المنطقة وتحركا دعائيا".

وسيكون بوش أول رئيس أميركي يزور إسرائيل منذ تسعة أعوام.

وصرح الرئيس بوش السبت بأن هدف الزيارة التي سيقوم بها إلى الضفة الغربية وبلدان أخرى في المنطقة هو في ذات الوقت لدفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين وكذلك لطمأنة حلفائه في الخليج بشأن الالتزام الأميركي ضمان أمنهم واحتواء نفوذ إيران المتزايد.

وقال حسيني "بالتأكيد ستواصل دول المنطقة وبدون أن تأخذ في الاعتبار هذه الأمور، علاقاتها الثنائية والإقليمية".

وأكد المتحدث أن الولايات المتحدة "لم تفلح أبدا" في عزل إيران "ورغم الدعاية التي نشهدها نلاحظ تعزيز علاقات إيران بدول أخرى".

واستبعد المسؤول الإيراني إمكانية تطبيع العلاقات بين طهران وواشنطن في الوقت الراهن وقال:

"بالنظر إلى استمرار الولايات المتحدة في سياساتها المعادية لإيران، فإننا لا نخطط حاليا لتطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة. ليس هذا واردا على جدول أعمالنا في الوقت الراهن".

غير أن حسيني قال إن ذلك لا يحول دون إجراء محادثات مع الأميركيين بشأن العراق:

"إننا لا نعارض عقد الجولة الثانية من المحادثات الإيرانية-الأميركية بشأن العراق. وقد أوضحنا وجهة نظرنا للجانب العراقي، ونحن الآن في انتظار الرد الأميركي".

وكثفت إيران تصريحات حسن النية لتحسين علاقاتها مع جيرانها في الخليج التي طالما شابها الحذر.

وفي المقابل أصبح أحمدي نجاد أول رئيس إيراني يؤدي مناسك الحج في مكة المكرمة الشهر الماضي. ورغم ذلك تخشى دول الخليج من انعكاسات تصعيد التوتر بين طهران وواشنطن.

ولم تستبعد الولايات المتحدة مثلا الخيار العسكري إذا لم تتوصل الضغوط الدبلوماسية إلى إقناع إيران بتعليق برنامجها النووي.
XS
SM
MD
LG