Accessibility links

مؤتمر لإقرار السلام في شرق جمهورية الكونغو يفتتح بحضور ممثلين عن الجماعات المسلحة


افتتح مؤتمر حول السلام في مناطق شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية التي تشهد اضطرابات الأحد بمشاركة ممثلين عن السلطة والمجموعات المسلحة وكذلك عن المجتمع المدني.

ويشارك في المؤتمر الذي يعقد في غوما ممثلون عن مختلف المجموعات المسلحة المحلية الناشطة في المنطقة خصوصا المؤتمر الوطني من أجل الدفاع عن الشعب وهي حركة سياسية عسكرية تابعة للجنرال المخلوع لوران نكوندا.

وهذا المؤتمر الذي نظم بمبادرة الرئيس جوزف كابيلا يستمر تسعة أيام ويهدف إلى وضع حد للنزاعات في الشمال وفي إقليم كيفو الجنوبي وهي مناطق حدودية مع رواندا وبوروندي، ووضع أسس سلام دائم وتنمية شاملة في المنطقة.

وجرى حفل الافتتاح الذي ترأسه وزير الدولة المكلف بالشؤون الداخلية دنيس كالومي في إحدى قاعات الجامعة الحرة للبحيرات السبع في غوما عاصمة إقليم كيفو الجنوبي في حضور ممثلين عن المجتمع الدولي.

وحضر افتتاح المؤتمر نحو 600 شخص من وزراء وبرلمانيين وعسكريين وأعضاء من المجتمع المدني وموفدين من السلطة القضائية ومختلف قبائل الشمال وكيفو الجنوبي إضافة إلى موفدين من دول الجوار.

ويشهد إقليم كيفو الجنوبي منذ أغسطس/آب 2007 مواجهات عنيفة بين القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديموقراطية وجنود متمردين انضموا إلى الجنرال المخلوع لوران نكوندا.

ولعقد هذا اللقاء "في أفضل الظروف" قررت الحكومة السبت تعليق العمليات العسكرية في كيفو الشمالي.
XS
SM
MD
LG