Accessibility links

الجيش الأميركي: تجنيد النساء لتنفيذ هجمات انتحارية دليل على يأس القاعدة


تزايدت في الآونة الأخيرة العمليات الانتحارية التي تنفذها النساء، مشُكـِّلة ظاهرة لفتت الانتباه في الشهرين الماضيين مع اطراد التحسن الأمني في عدد من المدن، ولاسيما بغداد.

وذكرت وكالة أسوشيتدبرس في تقرير لها من بغداد أن النساء شكلْن نسبة اثنين في المائة من العدد الإجمالي لمنفذي العمليات انتحارية في العراق منذ مايو/ آيار سنة 2005، حيث بلغ عددهن 14 انتحارية تسببن بقتل 107 أشخاص من أصل 2560 ممن راحوا ضحية التفجيرات الانتحارية خلال المدة ذاتها، أي خمسة في المائة من مجموع قتلى التفجيرات الانتحارية.

وينقل تقرير الوكالة عن الكولونيل دونالد بيكون المتحدث باسم القوات الأميركية في العراق قوله إن التفجيرات الأخيرة التي قامت بها نساء انتحاريات تدل على حجم اليأس الذي أصاب حل بالقاعدة والجماعات المسلحة.

وقالت هناء إدوارد الناشطة النسوية ورئيسة جمعية الأمل العراقية في حديث لـ"راديو سوا" إن استغلال القاعدة لغضب النساء اللواتي تعرض أقربائهن للقتل على أيدي منتسبي الأجهزة الحكومية، وجهل هؤلاء النسوة، بالإضافة إلى الحالة الاقتصادية الصعبة لدى العديد منهن، هي أبرز الأسباب التي تؤدي إلى تورطهن في عمليات انتحارية:
XS
SM
MD
LG