Accessibility links

البيت الأبيض يقلل من أهمية تهديد القاعدة بشن هجوم على الرئيس بوش خلال جولته المرتقبة إلى الشرق الأوسط


قللت الولايات المتحدة من أهمية تهديد تنظيم القاعدة بشن هجوم على الرئيس بوش خلال جولته المرتقبة إلى الشرق الأوسط.

وقال غوردن جوندرو المتحدث باسم البيت الأبيض فيما يتعلق بشؤون الأمن الوطني إن تنظيم القاعدة لا يعد بشيء غير الموت والعنف.

وأضاف جوندرو أن زيارة الرئيس بوش هذا الأسبوع إلى الشرق الأوسط تحمل الأمل لشعوب تسعى لحياة أفضل.

وكان ناشط أميركي في تنظيم القاعدة قد دعا الأحد الناشطين الإسلاميين وقبل أيام على بدء الرئيس الأميركي جولة في الشرق الأوسط والخليج إلى استقبال رئيس الولايات المتحدة بـ"القنابل والسيارات المفخخة".

وقال آدم يحيى غدان في رسالة صوتية: "أوجه نداء عاجلا إلى إخواننا المسلمين في فلسطين وشبه الجزيرة العربية خاصة وفي المنطقة عامة أن يكونوا على أهبة الاستعداد لاستقبال الصليبي، السفاح بوش خلال زيارته إلى فلسطين المسلمة وشبه الجزيرة المحتلة في يناير/كانون الثاني القادم، لا بالورود والتصفيق ولكن بالقنابل والتفخيخ".

ويبدأ بوش جولته الأربعاء في إسرائيل ومن ثم ينتقل إلى الأراضي الفلسطينية قبل أن يزور الكويت والبحرين والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر. وتستمر جولته حتى 16 يناير/كانون الثاني.

استغراب عدم القبض على غدان

وأعرب المحلل السياسي أم جي غوهل الخبير في شؤون الإرهاب عن دهشته لعدم القبض على غدان وغيره من كبار زعماء القاعدة حتى الآن، وقال:

"ليس من الصعب التعرف على هذا الشاب الذي يقيم في باكستان ويتحدث الإنكليزية بنبرة أميركية. ومما يبعث على القلق أنه منذ الحادي عشر من سبتمبر/أيلول لم نتمكن حتى الآن من إلقاء القبض على آدم غدان أو أسامة بن لادن أو نائبه أيمن الظواهري أو الملا عمر زعيم حركة طالبان".

وأشار غوهل إن تنظيم القاعدة استغل غدان في أغراض الدعاية، وقال:

"يستفيد تنظيم القاعدة من آدم غدان بصورة فعَّالة في نشر الدعاية، لأن أهم ما تنطوي عليه الرسائل التي يوجهها غدان هو أنه لا يوجه دعوته إلى المسلمين فقط بل يوجهها أيضا إلى غير المسلمين لاعتناق الإسلام والانضمام إلى حركة الجهاد العالمي المناهض للغرب".

ويرى غوهل أن القاعدة استفادت أيضا من الخبرات الفنية التي يتمتع بها غدان، ويقول:

"ظل غدان يعيش في باكستان منذ عدة سنوات، وقد تمكن من إدخال تحسينات على الخصائص الفنية للصوت والصورة في رسائل القاعدة، بل إن رسائل الفيديو الأخيرة بدت وكأن إعدادها تم في استوديوهات يعمل فيها محترفون".

ويقول غوهل إن القاعدة تبذل جهدا كبيرا للتعويض عن الانتكاسات التي لحقت بها في الآونة الأخيرة، ويضيف:

"يرغب غدان والقاعدة في وقوع هجمات لأن القاعدة منيت ببعض الخسائر. وقادتها يعلمون أنهم لم يتمكنوا من شن هجمات رئيسية على مصالح أميركية منذ الحادي عشر من سبتمبر/أيلول. وعليه فإنهم يتطلعون إلى وقوع هجوم كبير، ولا سيما في هذا العام الذي يشهد الانتخابات الأميركية".

استعدادات إسرائيلية لزيارة بوش

وتستعد إسرائيل لاستقبال الرئيس بوش بترحاب بالغ، كما قال أيهود أولمرت رئيس وزرائها الذي يجتمع مع رئيس السلطة الفلسطينية لبحث الموقف في غزة قبل يوم من وصول الرئيس بوش إلى المنطقة.

وقد أشاد رئيس وزراء إسرائيل أيهود أولمرت بالرئيس بوش خلال اجتماع حكومتِه اليوم بقوله: "هذا الرئيس صديقٌ عظيم لإسرائيل ويبدي اهتماما كبيرا بأمنها واقتصادها وعلاقاتها الدولية. وسنبحث معه المسائل المهمة المتعلقة ببلادِنا والعلاقات الثنائية. وستَعرض عليه وزيرة الخارجية ليفني خططنا لمرحلة ما بعد مؤتمر أنابوليس، كما سيعرض عليه وزير الدفاع المسائل الأمنية المتعلقة بغزة والحرب التي نخوضها على الإرهاب الذي نواجهه من غزة والضفة الغربية".

وتوقع وزير الإسكان الإسرائيلي زيف بويم أن تكتسب المحادثات الإسرائيلية-الفلسطينية زخما جديدا بعد زيارة بوش إلى المنطقة قائلا: "بما أن الرئيس بوش سيزور إسرائيل، فسوف يُجري بطبيعة الحال محادثات مع رئيس الوزراء وغيره من المسؤولين بشأن عملية السلام، وفي اعتقادي أن المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين ستَتعزز بعد زيارة الرئيس بوش".

وصرح أولمرت بعد اجتماع الحكومة الإسرائيلية اليوم، قائلا:"سنبحث مع الرئيس بوش قضايا تتعلق بالأمن، من بينها الإرهاب في غزة، والذي يتزايد بسببه انطلاق الصواريخ على مدينة عسقلان".
XS
SM
MD
LG