Accessibility links

سفير باكستان لدى واشنطن: فكرة وجود بن لادن في باكستان ليست سوى تكهنات


أكد السفير الباكستاني في الولايات المتحدة محمود علي دوراني لشبكة CNN التلفزيونية الأميركية الأحد أن فكرة وجود زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في منطقة حدودية نائية في باكستان ليست سوى "تكهنات".

وقد سئل السفير الباكستاني عن المقابلة التي أجرتها مع الرئيس برويز مشرف شبكة CBS والتي ستبثها مساء الأحد في الولايات المتحدة. وذكرت شبكة CNN، أن الرئيس الباكستاني أكد فيها أنه "لا يتوافر أي دليل عن وجود بن لادن في باكستان، وقال: "نحن لا نلاحقه لكننا نقوم بعمليات ضده وضد القاعدة وعناصر حركة طالبان، وفي سياق هذه العملية المركبة، فإننا ربما نلاحقه أيضا".

وحرص محمود علي دوراني على تفسير تصريحات الرئيس مشرف بقوله: "أعتقد أن الرئيس أوحى أننا لا نملك نحن ولا الولايات المتحدة أي معلومات عن مكان وجوده الدقيق. وقد يكون في أفغانستان، وقد يكون في المنطقة الحدودية، ولو كنا نعرف مكان وجوده لكنا اعتقلناه".

وأكد السفير الباكستاني أن معظم أجهزة الاستخبارات ومنها الاستخبارات الأميركية توحي أنه موجود في مكان ما من المنطقة القبلية على الحدود بين باكستان وأفغانستان مضيفا "لكن كل ذلك ليس سوى تكهنات".

وأضاف: "عندما يقول برويز مشرف إنه لا يلاحق أسامة بن لادن بالتحديد، فما يريد أن يقوله فعلا هو أننا نركز على تدمير القاعدة وحركة طالبان ولا نركز فقط على شخص".

باكستان مستاءة لما نشر عن عزم الولايات المتحدة تنفيذ عمليات سرية على أراضيها

في سياق متصل، أعربت باكستان عن استيائها إزاء ما نشر عن اعتزام الولايات المتحدة تنفيذ عمليات سرية في المناطق القبلية التي تقع على الحدود بينها وبين أفغانستان.

وأكد الميجير جنرال وحيد أرشد المتحدث باسم الجيش عدم صحة التقرير الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز وقال إنه ليس من عمليات علنية أو سرية في بلاده.

وكانت الصحفية الأميركية قد ذكرت السبت أن واشنطن بصدد بحث اقتراح من وكالة الاستخبارات في أفغانستان، يمكنها من شن عمليات عسكرية داخل أراضي باكستان لملاحقة الإرهابيين الفارين من أفغانستان. وأشار التقرير إلى أن وزيرة الخارجية الأميركية ونائب الرئيس دك تشيني بحثا المخطط الجديد بعد حادث اغتيال بنازير بوتو، دون طرحه على الرئيس برويز مشرف.
XS
SM
MD
LG