Accessibility links

الوقف السني يكشف لـ"راديو سوا" تفاصيل اغتيال قائد مجلس صحوة الأعظمية


كشف نائب رئيس ديوان الوقف السني الشيخ محمود الصميدعي لـ"راديو سوا" تفاصيل حادثة اغتيال قائد مجلس صحوة الأعظمية رياض السامرائي في مقر الديوان صباح الإثنين، مشيرا إلى أن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا في الانفجار.

وقال الصميدعي إن رجلا كان يرتدي حزاما ناسفا لحق بالسامرائي منذ خروجه من منزله، وعندما وصل الأخير إلى مقر ديوان الوقف السني في منطقة سبع أبكار في الأعظمية، قام الانتحاري بمصافحته وفجر نفسه داخل مكتب الاستعلامات.

من جانبه، قال أبو العبد، القائد الميداني لمجلس صحوة العامرية لوكالة الصحافة الفرنسية إن تفجيرا ثانيا استهدف عناصر الصحوة بالقرب من مقر ديوان الوقف السني في أثناء عملية نقل الجرحى، مما أدى إلى مقتل سبعة وإصابة آخرين.

وأفادت مصادر طبية وأخرى أمنية بأن غالبية القتلى والمصابين هم من عناصر الصحوة، ونقل عدد كبير منهم إلى مستشفى النعمان في الأعظمية، ومدينة الطب في باب المعظم.

بدوره، أشار الناطق باسم خطة فرض القانون العميد قاسم عطا إلى أن قادة مجالس الصحوة لم يتعاملوا بجدية مع تحذيرات قيادة عمليات بغداد بخصوص اختراق هذه المجالس من قبل مجموعات ارهابية، على حد تعبيره. وقال في حديث لـ"راديو سوا": "سبق وأن أعلنا بحيادية تامة أن على الجميع أن يدرك بأن عصابات القاعدة الإرهابية تحاول بشتى الطرق اختراق مجالس الصحوة، وتنفيذ عمليات إرهابية ضد عناصرها وضد المواطنين". إلى أنه قال إن تحذيراته تلك لاقت انتقادات من قبل بعض قادة مجالس الصحوة، مشددا على أن ما حدث اليوم يؤكد أن "عملية اختراق مجالس الصحوة من قبل عناصر تنظيم القاعدة هي حقيقة".

ويأتي حادث اغتيال العقيد رياض السامرائي بعد فترة قصيرة من اغتيال قائد صحوة حي الجامعة واستهداف عدد من عناصر صحوة الطارمية بسيارة مفخخة.

وقد حمل رئيس ديوان الوقف السني الشيخ أحمد عبد الغفور السامرائي تنظيم القاعدة مسؤولية الهجوم الانتحاري الذي أكد أنه واقع خارج مقر الديوان في الأعظمية.

وأضاف السامرائي في تصريح لقناة "الحرة" إن هناك جهات حرضت على قتل واستهداف قادة وعناصر مجالس الصحوة في الأعظمية وغيرها من المناطق التي كانت خاضعة لهيمنة القاعدة.

تجدر الإشارة إلى أن أول ظهور إعلامي لرياض السامرائي في 16 تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2007 ضمن برنامج "في صلب الموضوع" الذي يبث على راديو سوا.

وكان شريط منسوب لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قد حذر أبناء الطائفة السنية في العراق من الانضمام إلى مجالس الصحوة أو المشاركة في العملية السياسية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:

XS
SM
MD
LG