Accessibility links

قادة عسكريون أميركيون: تسلم القوات العراقية للملف الأمني هو الانتصار الحقيقي


أبدى قادة عسكريون أميركيون تحفظهم على استخدام تعبير "الانتصار" لوصف الإنجازات التي حققتها القوات المشتركة ضد المسلحين، مشددين على أن الانتصار الحقيقي سيتم عند تسلم القوات العراقية المسؤولية الأمنية بشكل كامل.

وأبدى قائد الفرقة الرابعة في الجيش الأميركي الجنرال جيفري هاموند تحفظه في وصف الإنجازات التي تحققت على الصعيد الأمني بأنها انتصار، قائلا في حديث مع "راديو سوا" إن "هذه معركة العراقيين وبالتالي فإعلان الانتصار يعتمد على قرار من الحكومة العراقية".

وأكد الجنرال هاموند على أن القوات العراقية والمتعددة الجنسيات أدت عملها عام 2007 بشكل استثنائي لا يمكن التغاضي عنه.
من جانبه، شدد الكولونيل برايان روبرتس، قائد اللواء القتالي الثاني من فرقة المشاة الأميركية الأولى، على أنه غير مستعد لإعلان الانتصار، على الرغم من انخفاض الهجمات ضد قواته التي تعمل في قاطع الكرخ بنسبة 88 بالمائة خلال الشهر الماضي مقارنة مع شهر يناير/كانون ثاني من العام الماضي.

وقال روبرتس في حديث مع "راديو سوا" إن تقدما هائلا حدث خلال الأشهر الـ12 الماضية، لكن ما زال هناك الكثير من العمل الذي يجب انجازه، مشددا على عدم التراخي والاستمرار في تحسين الأوضاع.

القائدان العسكريان الاميركيان اتفقا على أن المهم في هذه المرحلة هو الحفاظ على ما تم تحقيقه من انجازات على مستوى الأمن في البلاد، كما أكدا أن تولي القوات العراقية المسؤولية الأمنية في جميع أنحاء البلاد هو الانتصار الحقيقي، على حد تعبيرهما.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
XS
SM
MD
LG