Accessibility links

الصحوات في مواجهة القاعدة..قلق من نتائج المنازلة الأخيرة


تحول مقاتلو الصحوة في محافظات بغداد وديالى ونينوى هدفا للعديد من عمليات القتل والاختطاف خلال الأسابيع القليلة الماضية من قبل الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

ويؤكد القادة الميدانيون الأميركيون أن هذه الهجمات تعد إشارة إلى أن تنظيم القاعدة أصبح يخشى من تزايد نفوذ مجالس الصحوات في أوساط العشائر من العرب السنة، الذين تكتلوا للتصدي لعناصر القاعدة عامي 2006 و2007.

ويشير تقرير لوكالة أسوشييتدبرس إلى أن الأعظمية كانت واحدة من معاقل المسلحين في بغداد وأكثرها خطرا على الجنود الأميركيين حتى أواسط العام الماضي، ولكنها تحولت الآن إلى منطقة هادئة تبقى محالها التجارية مفتوحة أمام المتبضعين وبدأ النازحون من أهلها بالعودة إليها تدريجيا.

وعلى الرغم من تدني مستوى العنف في البلاد بشكل عام خلال النصف الثاني من العام المنصرم، إلا أن القادة الأميركيين يرون أن الجماعات المسلحة ما زالت مصممة على شن المزيد من الهجمات الانتحارية، خصوصا تلك التي تجذب الكثير من التغطيات الإعلامية.

ومن هذه الهجمات، تلك التي استهدفت قائد صحوة الأعظمية صباح الاثنين، كما شهد اليوم ذاته قيام مسلحين يقودون خمس مركبات باختطاف ما بين 8 إلى 10 من أفراد إحدى دوريات الصحوة في حي الشعب شمالي بغداد.

وفي اللطيفية، قتل مسلحون عنصرا من إحدى دوريات الصحوة، حسب مصدر مسؤول في الشرطة، وقتلوا عنصرا آخر من صحوة سامراء.
XS
SM
MD
LG