Accessibility links

مجلس الأمن يعرب عن قلقه إزاء عودة التوتر بين تشاد والسودان من جديد


أعرب مجلس الأمن الدولي الاثنين عن قلقه من عودة التوتر بين تشاد والسودان داعيا البلدين إلى ضبط النفس والحوار.

وأعلن السفير الليبي جاد الله الطلحي أن أعضاء مجلس الأمن أعربوا عن قلقهم البالغ لما حصل أخيرا من عودة أنشطة المجموعات المسلحة غير الشرعية إلى غرب دارفور وشرق تشاد، وللتوترات بين السودان وتشاد التي نتجت عن هذا الوضع.

وتتولى ليبيا رئاسة مجلس الأمن خلال شهر يناير/كانون الثاني، وجاءت هذه الدعوة في ختام جلسة مشاورات لمجلس الأمن حول التحضيرات لانتشار بعثات من الأمم المتحدة في تشاد وجمهورية وسط أفريقيا وقوة الاتحاد الأوروبي "يوفور" تشاد/الكونغو تنفيذا للقرار 1778 الصادر في سبتمبر/أيلول 2007.

وأضاف الطلحي أن الدول الأعضاء في مجلس الأمن دعت السودان وتشاد إلى ضبط النفس والحوار والتعاون، كما دعت جميع الفرقاء في كلا البلدين إلى احترام تعهداتهم التي التزموا بها في عدد من الإتفاقات التي تم اقرارها في 2006 و2007.

وكانت العلاقات الصعبة بين السودان وتشاد قد شهدت توترا جديدا يحتمل أن يؤدي إلى نزاع مفتوح في منطقة غير مستقرة أصلا بسبب أنشطة المتمردين السودانيين والتشاديين.

وكان السودان قد أعلن الأحد أنه مستعد لمواجهة أي اعتداء يقوم به جيش تشاد غداة تهديدات من الرئيس التشادي إدريس ديبي بضرب المتمردين التشادييين داخل السودان.
XS
SM
MD
LG