Accessibility links

خلايا معدلة وراثياً يمكن أن تحول دون الوفاة عقب حدوث أزمة قلبية


توصل فريق من الباحثين في جامعة بون الألمانية إلى تحقيق إنجاز كبير في مجال معالجة المرضى الذين يعانون من أمراض عضلة القلب جراء تعرضهم للأزمات القلبية وذلك بواسطة زراعة خلايا جينية تعمل على منع تسارع القلب البطيني.

وقال الباحثون إن زرع خلايا معدلة وراثيا يمكن أن يساعد في تقليل احتمال الموت المفاجئ بعد حدوث أزمة قلبية.

ووجد الباحثون أن زرع خلايا جنينية تسمى خلايا عضلية قلبية في خلايا القلب في الفئران يمكن أن يمنع النوع القاتل من ضربات القلب السريعة الذي يسمى تسارع القلب البطيني".

والعنصر الفعال الرئيسي في تلك الخلايا هو بروتين يسمى " CX43".

وعندما عدل نوع آخر من الخلايا تم الحصول عليها من عضلة بشرية من أحد البالغين لإنتاج هذا البروتين، توصل فريق الباحثين إلى نفس الإمكانية في إصلاح القلب.
وكان الأطباء في السابق قد حاولوا استخدام زرع تلك الخلايا الجذعية لمنع تسارع القلب البطيني في البشر، لكن محاولاتهم لم تكلل بالنجاح.

ولا تنمو تلك الخلايا عادة بشكل كامل أبدا في خلايا القلب لتحل محل تلك التي دمرتها الأزمة القلبية.

ويحمل البحث الجديد الذي يقوده الدكتور بيرند فليشمان من جامعة بون في ألمانيا الأمل في استخدام خلايا المنشأ العضلية من المريض نفسه لمنع عدم انتظام النبض القاتل عقب الأزمة القلبية.

وقال الدكتور فليشمان وزملاؤه في مقال نشر في مجلة "الطبيعة" إن زرع خلايا المنشأ المختلطة بنقل جين "C43" يمثل إستراتيجية علاجية واعدة لأن الحماية تحققت مع عدد قليل نسبيا من الخلايا المطعمة.
XS
SM
MD
LG