Accessibility links

علاقة ديانا ودودي الفايد انتهت قبل أسابيع على مقتلهما


أكد صديق للأميرة ديانا الاثنين في جلسات التحقيق البريطاني أمام محكمة لندن العليا أن العلاقة الغرامية بين ديانا ودودي الفايد كانت قد انتهت قبل أسابيع على الحادثة التي أودت بحياتهما في باريس عام 1997.

وقال صديق الأميرة رودني تيرنر بعد سؤاله عن علاقتها بدودي الفايد إن الأميرة ديانا أخبرته بأن المسألة كلها انتهت الأمر الذي شكل صدمة له.


وقال إن الأميرة طلبت منه ألا يقلق، مشيرة إلى أن الأمر انتهى تماما وأنها كانت فترة رائعة على حد تعبيره.


والتقى تيرنر الاميرة ديانا في أخر عام 1995 عندما أصبح الوكيل الذي تشتري منه السيارات الفاخرة.

بعد ذلك أصبحت علاقتهما صداقة شخصية لا سيما بسبب أطفالهما، فكان ابن تيرنر يرتاد المدرسة نفسها التي يذهب إليها وليام وهاري ابنا ديانا والأمير تشارلز.

وفتح التحقيق القضائي البريطاني في مقتل الأميرة ديانا في أغسطس/آب 1997 في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول 2007 في المحكمة العليا في لندن.
ويفترض بالتحقيق أن يحدد ظروف مقتلها العنيف والغامض. وهو ليس محاكمة حيث لا متهمين ولا إدانة.

وخلص تحقيقا الشرطة الفرنسية وسكوتلنديارد إلى أن الحادث نتج عن السرعة الفائقة وعن خطأ السائق هنري بول الذي قضى في الحادث والذي كان ثملا.

غير أن الملياردير المصري محمد الفايد والد دودي أكد أن الثنائي تعرض للاغتيال بإيعاز من السلطات البريطانية للحيلولة دون زواج ديانا من رجل مسلم وهي التي يحتل ابنها البكر المرتبة الثانية في تولي عرش انكلترا.
XS
SM
MD
LG