Accessibility links

الحزبان الرئيسيان في كوسوفو يوقعان إتفاقا لتشكيل حكومة إئتلافية في الإقليم


وقع الحزبان الرئيسيان في كوسوفو الاثنين إتفاقا لتشكيل حكومة ائتلافية هدفها إعلان استقلال الإقليم الصربي كما أعلن رئيس الوزراء المكلف هاشم تاجي للصحافيين.
وقد وقّع الإتفاق كل من تاجي الذي يتزعم حزب كوسوفو الديموقراطي وله 37 مقعدا في البرلمان من أصل 120 ورئيس الإقليم فاتمير سيديو الذي يتزعم رابطة كوسوفو الديموقراطية ولها 25 نائبا.
وإثر التوقيع على الإتفاق قال تاجي الذي سيصبح رئيسا للوزراء "إنها شراكة من أجل بناء دولة." وأضاف "ستكون أولويتنا تشريع استقلال كوسوفو وهذا الأمر سيتم لأننا نملك دعم المجتمع الدولي."
أما سيديو الذي سيبقى بفضل هذا الاتفاق رئيسا للإقليم فقد قال إن هذه الوثيقة "تشكل ضمانة لتمسكنا بإعلان استقلال كوسوفو."

مما يذكر أن رئيس الإقليم ينتخب من قبل البرلمان.
وأضاف سيديو "أولوياتنا تتمثل في العمل لما فيه صالح جميع المواطنين واستقلال كوسوفو."
وبموجب هذا الاتفاق الذي تم التوصل إليه بعد مفاوضات إستمرت أسابيع عدة سيتولى حزب رئيس الوزراء تاجي منصب نائب رئيس الوزراء بالإضافة إلى سبعة حقائب وزارية في حين سيحصل حزب الرئيس سيديو بدوره على منصب نائب رئيس الوزراء وخمسة وزراء.
وهناك ثلاثة حقائب مخصصة للأقلية في هذا الإقليم الواقع في جنوب صربيا والذي يشكل الألبان 90 بالمئة من سكانه. ومن بين هذه الوزارات الثلاث سيحصل الصرب على إثنتين. ويقطن كوسوفو نحو 100 ألف صربي ظلوا فيه بعد أن وضع تحت إدارة الأمم المتحدة منذ يونيو/حزيران1999.
وقاطع الصرب بنسبة كبيرة الانتخابات التشريعية التي جرت في الإقليم في 17 نوفمبر/تشرين الثاني. ومن المقرر أن يمنح برلمان الإقليم الذي عقد الجمعة أولى جلساته، الثقة لهذه الحكومة الأربعاء.
وقد يعمد ألبان كوسوفو المدعومون من واشنطن والدول الأوروبية الرئيسية إلى الإعلان قريبا عن استقلال إقليمهم الأمر الذي تعارضه صربيا بشدة مدعومة من روسيا.
XS
SM
MD
LG