Accessibility links

المعارضة ترفض الحكومة الجديدة وواشنطن تدعو إلى إصلاحات جذرية في كينيا


دعت جينداي فرايزر مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية كينيا إلى إجراء إصلاحات سياسية جذرية قبل إعادة الانتخابات المثيرة للجدل، فيما أعلنت الحركة الديموقراطية البرتقالية المعارضة رفضها لتشكيلة الحكومة الجديدة.

وقالت فرايزر عقب جولة قامت بها غرب كينيا التي شهدت أعنف مظاهرات بعد إعلان نتائج الانتخابات، إن المؤسسات السياسية في البلاد تحتاج لإصلاحات تخفف من حدة التوتر إذا أعيد إجراء الانتخابات.

يأتي ذلك في وقت طلبت فيه وزيرة الخارجية الأميركية من فرايزر البقاء في المنطقة للمساعدة على تهدئة الوضع في كينيا.

فرايزر خلال زيارتها لكينيا

وقال شون ماكورماك المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية: "نشجع الجانبين على الاتصال ... ونعتقد أن فتح قنوات اتصال أمر يرتدي أهمية كبرى."

وكان الرئيس الكيني الذي أعيد انتخابه مواي كيباكي قد دعا زعيم المعارضة رايلا اودينغا إلى لقائه الجمعة لمحاولة الخروج من الأزمة.

كما أعلن كيباكي تشكيلة جزئية لحكومة انفتاح واسع عهد فيها بمنصب نائب الرئيس إلى كالونزو موسيوكا الذي حل ثالثا في الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي جرت في الـ27 من الشهر الماضي.

غير أن أودينغا رفض الحكومة الجديدة ووصفها بأنها وسيلة للتحايل، مؤكدا أنه لا يعترف لا بالرئيس كيباكي الذي زوّر الانتخابات، ولا بحكومته الجديدة، حسب تعبيره.

كما رفض أودينغا الاجتماع مع كيباكي إلا في حضور الرئيس الغاني جون كوفور الذي ترأس بلاده الاتحاد الإفريقي حاليا.

هذا ومن المقرر أن تلتقي مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية الثلاثاء مع كوفور الذي وصل إلى العاصمة الكينية، لإطلاعه على نتائج محادثاتها مع كيباكي وأودينغا في اليومين الأخيرين.

استمرار مساعدة الضحايا

هذا ويتخوف الكينيون من مغبة استمرار الخلاف مما يزيد من أعمال العنف العرقية التي تهدد الكثيرين منهم.

وقال أحد سكان العاصمة نيروبي إنه من الممكن التوصل إلى تسوية عن طريق الحوار، وأضاف: "لن تحل المظاهرات الأزمة، بل يمكننا حلها بوسائل أخرى، وأعتقد أن الطرق الجديدة تتسم بالحكمة أكثر."

وتواصل فرق الإغاثة تقديم المساعدات لضحايا العنف في كينيا لاسيما مدينة إلدوريت التي أحرق فيها عدد من الأشخاص في إحدى كنائسها.

وقد زارت فريزر والسفير الأميركي لدى كينيا المدينة حيث أكدا دعم الولايات المتحدة لعمليات الإغاثة.

وقالت جنداي فريزر أمام حشد ممن لجأوا إلى الكنيسة خشية التعرض للعنف: "سنواصل العمل معكم في محاولة لاستعادة السلام وتعزيز المصالحة والتعاون مع قادة البلد ليقدموا الخدمات اللازمة لكم."

وتقدم الولايات المتحدة مساعدات كثيرة لكينيا التي تعتبرها حليفا أساسيا في الحرب على الإرهاب.

XS
SM
MD
LG