Accessibility links

الخارجية الأميركية تأمل في إدخال 12 ألف لاجىء عراقي إلى الولايات المتحدة


قال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كيسي إن الهدف الذي وضعته الولايات المتحدة نصب أعينها في ما يتعلق باستقبال اللاجئين العراقيين هو إدخال 12 ألف لاجئ إلى الأراضي الأميركية قريبا.

وعزا كيسي في حديث مع "راديو سوا" بطء إدخال اللاجئين العراقيين إلى الولايات المتحدة في الأشهر القليلة الماضية إلى قلة الموظفين الأميركيين في سوريا لمقابلة "الأعداد الهائلة من العراقيين" ممن تقدموا بطلبات اللجوء إلى الولايات المتحدة بسبب رفض السلطات السورية السماح لهؤلاء الموظفين بالدخول إلى أراضيها.

وأكد كيسي أنه تم حل هذه المسألة بالتعاون مع السلطات السورية، الأمر الذي يعني تسريع معاملات العراقيين الراغبين في المجيء إلى الولايات المتحدة، مضيفا أن الهدف من هذه العملية ليس إعادة توطين العراقيين في دولة ثالثة وإنما جلب هؤلاء العراقيين الذين فروا من بلدهم وجعلهم يفعلون ما يرغبون بفعله وهو العودة إلى بلدهم وعيش حياتهم والمساهمة في المجتمع العراق والمساعدة في بناء بلدهم، حسب قوله.

وشدد على أن هذا هو الذي يدفع الولايات المتحدة إلى العمل عن كثب مع الحكومة العراقية لخلق الظروف المناسبة في العراق ليتمكن العراقيون من العودة إلى بلدهم بما في ذلك إقامة المؤسسات الديموقراطية وضمان أن تخدم الحكومة مواطنيها إضافة إلى تحسين الوضع الأمني في البلاد.

وقال كيسي إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق تجاه العراقيين الذين يعودون إلى العراق، مضيفا أن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع الحكومة العراقية لضمان حصول العائدين ليس على المساعدات المالية فحسب وإنما أيضا لوضع الأسس اللازمة لحل أي نزاع يتعلق بممتلكاتهم.

وعد كيسي عودة عدد من العراقيين الذين هجروا في بلدان أخرى إشارة على تحسن الوضع الأمني في العراق.
XS
SM
MD
LG