Accessibility links

عشائر في الجنوب تتهم قوى سياسية بالتآمر مع طرف خارجي لزعزعة الأمن


اتهم عدد من شيوخ عشائر الجنوب والفرات الأوسط أحزابا سياسية نافذة بالعمل على زعزعة الأمن والاستقرار في مناطقهم لحساب طرف خارجي.

وطالب هؤلاء الشيوخ الحكومة باتخاذ موقف حازم من استمرار الاضطراب الأمني وعمليات القتل والخطف التي تستهدف النساء من قبل الجماعات المتشددة، متهمين بعض القوى السياسية المرتبطة بقوى إقليمية بالوقوف وراء تلك الأعمال.

وفي هذا السياق، قال الشيخ كاظم آل عنيزان الطائي رئيس "مجلس عشائر الجنوب العربية" في حديث لـ"راديو سوا" إن الجهات الخارجية تمارس أعمالا مخابراتية منظمة في العراق بأدوات تتمثل بأحزاب سياسية في المنطقة الجنوبية، مشيرا إلى أن هذه الأحزاب أخذت على عاتقها إرباك الوضع الأمني في محافظة البصرة والمنطقة الجنوبية بأسرها.

ورفض آل عنيزان تسمية تلك القوى، مشيرا إلى أن العشائر بحاجة إلى الدعم اللازم للقيام بدور إيجابي للحد من الاضطراب الأمني الذي تشهده مدنهم.

وامتنع آل عنيزان عن تسمية تلك القوى السياسية، معللا ذلك بالقول إنه "لن يطلع عليه صباح اليوم التالي" في حال قيامه بتسميتها.

من جانبه، أكد الشيخ جاسم الكاظم رئيس "تجمع العشائر الوطني الديموقراطي المستقل" أن الحكومة والبرلمان، بالإضافة إلى الجانب الأميركي والأمم المتحدة، لم يصدر عنهم موقف واضح حيال التدخل الخارجي في مدن الجنوب، على حد قوله.

يشار إلى أن عشائر وقوى سياسية عدة طالبت بتشكيل مجالس للصحوة في وسط وجنوب العراق على غرار ماتم تشكيله من مجالس في بغداد وديالى والأنبار وتكريت.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد إحسان الخالدي:
XS
SM
MD
LG