Accessibility links

منظمة الصحة العالمية تنشر دراسة حول عدد العراقيين الذين لقوا حتفهم في الحرب العراقية


قالت منظمة الصحة العالمية في دراسة نشرت الأربعاء إن حوالي 151 ألف مدني عراقي لقوا حتفهم في السنوات الثلاث على عمليات العنف في بلادهم.

وقالت الدراسة الجديدة إن تقديران الوفيات من جراء العنف تراوحت من 104 آلاف إلى 223 ألفا بين مارس/آذار 2003 ويونيو/حزيران 2006. وهذه هي أكثر الدراسات شمولا منذ بدء الحرب.

وتعتمد الدراسة على مسح لوزارة الصحة شارك فيه نحو 10 آلاف عائلة أو خمسة أمثال عدد الذين جرى استجوابهم في دراسة مثيرة للخلاف لجامعة جون هوبكنز عام 2006 قالت إن أكثر من 600 ألف عراقي قتلوا خلال تلك الفترة.

وقال محمد علي خبير الإحصاء في منظمة الصحة العالمية الذي شارك في إعداد الدراسة للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف "هناك الكثير من جوانب عدم اليقين في إعداد مثل هذه التقديرات".

وقال إن انعدام الأمن جعل من الصعب الوصول إلى بعض أجزاء محافظتي بغداد والأنبار على الذين قاموا بهذه الدراسة المسحية.

وهربت عائلات عراقية كثيرة أيضا من ديارها بسبب العنف وغادر بعضها البلاد الأمر الذي جعل من الصعب إعداد تقييم دقيق للعنف في العراق. وقال محمد علي إنه نتيجة لذلك فإن هامش الخطأ في عدد القتلى كبير نسبيا.

ووصف وزير الصحة العراقي صالح الحسناوي احدث تقرير لمنظمة الصحة العالمية بأنه "سليم جدا" وقال إن الدراسة تشير إلى "محصلة هائلة للقتلى منذ بداية الصراع".

وأعرب عن اعتقاده في المؤتمر أن هذه الأرقام صحيحة.

ويذكر أن أكثر من نصف الوفيات نتيجة العنف كما وردت في تقرير منظمة الصحة العالمية حدث في بغداد.

مقتل جنود أميركيين في ديالى وصلاح الدين

وفيما يتعلق بالعمليات الحالية في العراق فقد جاء في بيان أصدره الجيش الأميركي أن ستة جنود قتلوا في انفجار قنبلة في منزل في محافظة ديالى وذلك أثناء تنفيذهم عملية عسكرية.

وكان الجيش الأميركي قد أعلن الثلاثاء بدء عملية أميركية عراقية مشتركة ضد مقاتلي تنظيم القاعدة في العراق تستهدف بوجه خاص محافظة ديالى والمحافظات الثلاث الأخرى في شمال بغداد.

وجاء في بيان عسكري أميركي آخر أن ثلاثة جنود أميركيين قتلوا في هجوم في محافظة صلاح الدين، وبذلك يرتفع عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية في العراق منذ عام 2003 إلى 3921 فردا.

عبوتان ناسفتان تنفجران وسط بغداد

أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية الخميس مقتل ثلاثة من عناصر الأمن العراقي وإصابة 11 آخرين في انفجار عبوتين ناسفتين بصورة متزامنة في شارع السعدون وسط بغداد.

وقال المصدر رافضا الكشف عن اسمه إن عبوة ناسفة موضوعة في داخل سيارة متوقفة على جانب الطريق انفجرت دون أن توقع أي ضحايا.

وتابع "هرعت دوريات الجيش والشرطة المتواجدة في حاجز للتفتيش قريب من منطقة الانفجار، ولدى وصولهم انفجرت عبوة أخرى وضعت على بعد حوالى 15 مترا من الانفجار الأول".

XS
SM
MD
LG