Accessibility links

مقتل 22 شخصا في هجوم انتحاري استهدف رجال شرطة خارج المحكمة العليا في لاهور


قال مسؤولون باكستانيون إن مهاجما انتحاريا استهدف رجال شرطة خارج المحكمة العليا في مدينة لاهور الباكستانية اليوم الخميس وفجر نفسه مما أسفر عن مقتل 22 شخصا معظمهم من الشرطة.

كما نقل نحو 60 شخصا من بينهم العديد من رجال الشرطة إلى المستشفى عقب الانفجار الذي وقع في المنطقة التجارية.

وشوهدت جثث رجال الشرطة بمعداتهم المخصصة لمكافحة الشغب ملقاة جنبا إلى جنب في مكان الحادث. كما شوهدت جثة حصان مثبت إلى عربة احد الباعة ملقاة على الأرض.

وقال قائد شرطة المدينة مالك محمد إقبال إن جميع الضحايا باستثناء شخص واحد من رجال الشرطة الذين تجمعوا خارج المحكمة في وسط لاهور قبل احتجاج حاشد للمحامين.

وأضاف إقبال أن 35 شخصا أصيبوا بجروح طفيفة.

وذكرت مصادر طبية أن أربعة مدنيين قتلوا كذلك في التفجير.

ووقع التفجير أمام الحكمة العليا في لاهور حيث انتشر نحو 60 من عناصر قوات مكافحة الشغب تحسبا لتظاهرة للمحامين والقضاة ضد حكم الرئيس الباكستاني برويز مشرف.

وصرح المفتش العام لشرطة ولاية البنجاب نسيم احمد للصحافيين بعد زيارة موقع الحادث أن الهدف كان قوة الشرطة.

وأضاف "التفجير هدف إلى زعزعة معنويات شرطة البنجاب، ولكنه لن ينجح في ذلك."

وشهدت باكستان موجة من الهجمات الانتحارية في الأشهر الأخيرة استهدفت قوات الأمن إلا أنها المرة الأولى التي تقع فيها الهجمات في لاهور عاصمة إقليم البنجاب.

XS
SM
MD
LG