Accessibility links

قبة المهدي ما زالت معلما تاريخيا لمدينة أم درمان


صمدت قبة القائد السوداني الأمام المهدي التي تحوي ضريحه كأحد المعالم الروحية والتاريخية لمدينة أم درمان رغم قصفها من بوارج قوات الاحتلال البريطاني بقيادة اللورد كتشنر عقب معركة كرري الشهيرة عام 1889 التي استعاد فيها الانجليز احتلال السودان .

وتقول الوثائق التاريخية إن اللورد كتشنر أراد من خلال قصفها احباط الروح المعنوية للثوار المناوئين للاستعمار البريطاني بعد تلك المعركة التي سقط فيها مايقارب الـ 10 آلاف مقاتل من أنصار المهدي من الثوار.

وقبيل استقلال السودان أعاد الإمام السيد عبد الرحمن المهدي بنائها من جديد كما قام ببناء مجمع حولها شهد العديد من الأحداث السياسية المعاصرة التي مر بها السودان .

وتقف قبة المهدي اليوم في قلب مدينة ام درمان التي تلقب بالعاصمة الوطنية كشاهد على تاريخ السودان المعاصر ، بينما يستقبل متحف الخليفة إلى جوارها السياح والمهتمين بتاريخ تلك الحقبة من تاريخ السودان حيث يحفل بالعديد من آثار ومخلفات تلك المرحلة .

XS
SM
MD
LG