Accessibility links

اعتقلت السلطات الباكستانية رئيس الوزراء المعزول نواز شريف وابنته مريم مساء الجمعة بعد فترة قصيرة من عودتهما للبلاد حيث يواجهان أحكاما مطولة بالسجن.

ورافق رجال يرتدون الزي الرسمي شريف وابنته عقب نزولهما من الطائرة التي هبطت في مدينة لاهور وسط البلاد.

وذكرت محطة "جيو" التلفزيونية المحلية أنهما اعتقلا بعد ذلك بقليل واصطحبا لطائرة أخرى كانت منتظرة لتقلهما إلى خارج لاهور التي احتشد فيها أكثر من عشرة آلاف من أنصار شريف.

تحديث (18:05 تغ)

عاد رئيس الوزراء الباكستاني المعزول نواز شريف وابنته مريم للبلاد الجمعة على الرغم من مواجهتهما أحكاما مطولة بالسجن، وذلك قبل أسبوعين من الانتخابات النيابية غير مؤكدة النتائج.

وأصدرت محكمة ضد الفساد قبل أسبوع حكما بالسجن 10 سنوات على نواز شريف، وحكما آخر على ابنته مريم بالسجن سبع سنوات، لدى وجودهما في لندن.

اقرأ أيضا.. باكستان.. السجن 10 سنوات لنواز شريف

وأعلن شريف وابنته عودتهما مساء الجمعة، وقال شريف في شريط فيديو وزعه حزبه ويبدو فيه جالسا في طائرة "أعرف أنه سيتم اقتيادي مباشرة إلى السجن".

وأضاف شريف الذي لا يزال واسع النفوذ في بلاده، "سأقول للباكستانيين إني فعلت ذلك من أجلكم... امشوا معي، فلنوحد جهودنا، ولنغير مصير البلاد".

وأدى إصدار الحكم ضد شريف والذي انتقده أنصاره معتبرين إياه "سياسيا" إلى ارتفاع حدة التوتر فجأة قبل انتخابات تشريعية مقررة في 25 تموز/يوليو في البلاد، والتي يأمل حزب الرابطة الإسلامية - نواز الفوز بها.

XS
SM
MD
LG