Accessibility links

وكالة الطاقة الذرية ستستمر بالتفتيش في إيران


مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أحد مفاعلات الطاقة الإيرانية. أرشيفية

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأربعاء أن نظام التفتيش الذي تقوم به في إيران لم يتغير رغم إعلان طهران الأربعاء أنها ستوقف الحد من مخزونها من المياه الثقيلة واليورانيوم المخصب.

ويستند نظام التفتيش هذا إلى بروتوكول إضافي لمعاهدة الحد من الانتشار النووي، وقد وافقت طهران على الالتزام به في إطار اتفاق العام 2015.

وقالت الوكالة الذرية إنه طالما أن إيران لم تتراجع عن التزامها بالبروتوكول، فإن مهمة التفتيش التي يقوم بها خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية تبقى كما هي.

وتتخذ الوكالة الذرية التابعة للأمم المتحدة من فيينا مركزا لها، وهي مكلفة بالإشراف على تطبيق الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع القوى الكبرى عام 2015 عبر وسائل تقنية متطورة وخبراء يعملون مباشرة على الأرض في إيران.

من جهته قال روبرت كيلي من معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام لوكالة الصحافة الفرنسية إن إيران "تبقى خاضعة لعمليات تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية وسيرى الجميع حقيقة ما يحصل"، مضيفا أن "الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستكون قادرة على متابعة كل ما يجري يوما بعد يوم".

وأكدت الوكالة على الدوام أن إيران تحترم التزاماتها الواردة في إطار اتفاق العام 2015 الذي خرجت منه الولايات المتحدة قبل سنة.

وكانت إيران وافقت بموجب الاتفاق على حصر مخزونها من المياه الثقيلة بـ 130 طنا كحد أقصى، والمخزون من اليورانيوم المخصب بـ 300 كيلوغرام.

XS
SM
MD
LG