Accessibility links

مقتل مرافق وزير لبناني سابق في مداهمة أمنية


وئام وهاب

توفي أحد مرافقي الوزير اللبناني السابق وئام وهاب الأحد متأثرا بجروح أصيب بها أثناء مداهمة قوات الأمن منزل وهاب بسبب امتناعه عن المثول أمامها في إطار شكوى رفعت ضده بعد إدلائه بتصريحات مسيئة بحق رئيس الحكومة المكلف.

ونعى وهاب، الذي شغل منصب وزير البيئة بين عامي 2004 و2005 والمقرب من حزب الله، مرافقه محمد أبو ذياب الذي يشيع الأحد في قرية الجاهلية مسقط رأسه، في منطقة الشوف جنوب بيروت، متأثرا بجروح أصيب بها السبت.

وكانت قوة من شعبة المعلومات داهمت السبت منزل وهاب في الجاهلية، بناء على اشارة من النيابة العامة التمييزية بعد امتناعه عن الحضور أمامها.

واتهم وهاب القوة الأمنية بإطلاق الرصاص على مرافقه بينما كان على بعد أمتار منه، فيما أفادت قوى الأمن الداخلي في بيان ليل السبت الأحد أنه لدى مغادرة القوة التابعة لها القرية، أطلق "مناصرو وهاب النار من أسلحة مختلفة بشكل عشوائي، ما أدى الى إصابة أحد مرافقيه".

وتنذر هذه الحادثة بتفاقم حالة التوتر بين رئيس الوزراء سعد الحريري وحزب الله على خلفية تعقيدات تحيط بتأليف حكومة جديدة، بعد مرور ستة أشهر على تكليف الحريري بهذه المهمة.

وكان وهاب وجه منذ مطلع الأسبوع انتقادات قاسية للحريري، معتبراً أنه "لا يجب أن يكون رئيس حكومة لأنه لا يمثّل أكثرية" برلمانية.

وتضمن مقطع فيديو نشر الأربعاء، انتقادات قاسية لرئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري والد الرئيس المكلف، طالت كذلك زواجه الأول من والدة الأخير.

وأثار الفيديو غضب مناصري الحريري. وعمد بعضهم إلى قطع بعض الطرق في بيروت ومحيطها احتجاجاً على تصريحات وهاب. كما شجب مضمونها عدد من القوى السياسية أبرزهم الزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

واعتذر وهاب في اليوم التالي عما صدر عنه من "إساءات شخصية"، قال إنها "أتت في لحظة غضب"، من دون أن يتراجع عن مواقفه من الحريري.

واصطدمت جهود تأليف الحكومة مؤخرا بعد حل معظم التعقيدات، باشتراط حزب الله تمثيل ستة نواب سنة مقربين منه ومعارضين للحريري، بوزير في الحكومة، الأمر الذي رفض الرئيس المكلف أن يتم من ضمن حصته الوزارية.

واتهم الحريري الشهر الماضي حزب الله بعرقلة تشكيل الحكومة، فيما أكد الحزب أنه لن يسير بأي حكومة ما لم تتضمن تمثيل هؤلاء النواب.

ويثير التأخر في تشكيل الحكومة مخاوف جدية من تدهور الوضع الاقتصادي المتردي في لبنان.

XS
SM
MD
LG