Accessibility links

وفاة رضيعة.. تحذير جديد من تقبيل الأطفال


الأم وابنتها

دقت حادثة وفاة رضيعة أميركية بسبب تقبيلها من قبل شخص مريض ناقوس الخطر من الاتصال اللصيق بالأطفال، الذين قد لا يقوى جهازهم المناعي على مقاومة الأمراض.

أليزا روز من ولاية ميريلاند، توفيت بعد ثمانية أيام فقط من ولادتها في أيار/مايو الماضي، إثر إصابتها بفيروس الهربس الذي انتقل إليها جراء عدوى.

أمها أبيغيل روز كتبت في منشور على فيسبوك أن أحد الأشخاص قام بملامستها من دون غسل اليدين أو قام بتقبيل وجهها في حين كان مصابا بالفيروس.

وقالت إن فيروس الهربس من نوع HSV-1 الذي أصيبت به هاجم عمودها الفقري والتهم رئتيها ودماغها وسببب لها الوفاة.

ويسبب هذا الفيروس عادة تقرحات وبثورا في الفم والعينين والشفتين، وقد تتفاقم الحالة لتصل إلى الوفاة لأن الجهاز المناعي للأطفال الرضع عادة ما يكون غير مكتمل.

في المرحلة الأولى من العدوى، ترتفع درجة حرارة الأطفال قليلا وقد يعانون من ضعف التغذية وتظهر على وجوههم بثور صغيرة، ثم تتفاقم الحالة إلى ارتفاع شديد في درجات الحرارة والإصابة بالإغماء والوفاة.

ويحتاج الطفل المريض إلى رعاية طبية عاجلة وتناول عقار مضاد للفيروسات لمدة 21 يوما، بحسب شبكة فوكس نيوز، لكن قد يفشل العلاج في منع حدوث تلف للدماغ أو الوفاة.

الأم حذرت في المنشور من أن أي شخص قد يكون حاملا للفيروس من دون أن تظهر لديه أي علامات.

ودعت الأم إلى "إنقاذ حياة الأطفال" بأن يقوم الآخرون بغسل أياديهم وعدم تقبيل هؤلاء الأطفال.

تقول إدارة الصحة في ولاية نيويورك إن "فيروس الهربس ينتشر عن طريق الاتصال المباشر بالجلد مع شخص مصاب، ويمكن أن ينتقل من شخص مصاب ببثور على شفاهه أو بشرته أو أعضائه التناسلية، ولكنه ينتشر غالبا من دون ظهور أي علامات أو أعراض".

XS
SM
MD
LG