Accessibility links

اليمنية شيماء صويلح تصل كاليفورنيا


الأم اليمنية مع زوجها بعد وصولها إلى مطار سان فرانسيسكو

بعد عدة أشهر من العراقيل القانونية وألم فراق طفلها المريض، وصلت الأم اليمنية شيماء صويلح مساء الأربعاء إلى مطار سان فرانسيسكو الدولي وسط حضور لوسائل الإعلام ومواطنين أميركيين ويمنيين رفع عدد منهم لافتات معارضة لمرسوم حظر السفر الذي منعت بموجبه من التوجه إلى الولايات المتحدة.

ومنحت السلطات الأميركية صويلح تأشيرة دخول بصورة استثنائية الثلاثاء لتمكينها من رؤية طفلها عبد الله حسن الذي يعاني من مرض دماغي وراثي نادر ويحتضر في مستشفى أوكلاند بولاية كاليفورنيا.

وهذا فيديو يظهر صويلح لحظة وصولها إلى كاليفورنيا.

والطفل البالغ عامين والحاصل على الجنسية الأميركية من والده، يتنفّس بواسطة الأجهزة لكن لا أمل في تحسن وضعه المتردي.

وسبق لوالدته شيماء صويلح المقيمة في مصر أن تقدمت بطلبات عدة للحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة لرؤية ابنها، لكنها رفضت بسبب مرسوم الهجرة.

الطفل عبد الله حسن البالغ عامين والحاصل على الجنسية الأميركية يرقد في مستشفى للأطفال
الطفل عبد الله حسن البالغ عامين والحاصل على الجنسية الأميركية يرقد في مستشفى للأطفال

وكان المتحدث باسم الدبلوماسية الأميركية روبرت بالادينو قد علق على قضية الطفل بالقول إن "هذه حالة محزنة للغاية، أفكارنا مع عائلته في هذه الأوقات العصيبة".

وأضاف أن "هذه القضايا معقدة" ولكن الإدارة يمكن أن تمنح استثناءات وفق "كل حالة على حدة" وإذا كان ممكنا التوفيق بين "احترام القانون وضمان سلامة حدودنا وأمنها" وفي الوقت ذاته "تسهيل الرحلات المشروعة إلى الولايات المتحدة".

وبحسب جمعية الحقوق المدنية "إيه سي أل يو" فإن 2 في المئة فقط من طلبات الاستثناء من مرسوم الهجرة تمت الموافقة عليها.

ولقي مرسوم حظر دخول رعايا دول محددة إلى الولايات المتحدة الذي أصدره ترامب في 27 كانون الثاني/يناير 2017 ترحيب عدة جهات أميركية فيما طعن فيه مناهضون أمام القضاء.

وقضت المحكمة الأميركية العليا في كانون الثاني/ يناير 2018 بدستورية النسخة الأخيرة من المرسوم التي تغلق حدود الولايات المتحدة أمام حوالي 150 مليون شخص من اليمن وسوريا وليبيا وإيران والصومال وكوريا الشمالية، معتبرة أن الرئيس استخدم في هذا المرسوم صلاحياته المنصوص عليها قانونا في مجال تنظيم الهجرة.

XS
SM
MD
LG