Accessibility links

واشنطن تسحب دبلوماسييها من فنزويلا


مقر السفارة الأميركية في كراكاس

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن الولايات المتحدة قررت سحب كافة دبلوماسييها المتبقين في سفارتها في كراكاس وسط تفاقم الأزمة في فنزويلا.

وكتب بومبيو على تويتر في وقت متأخر الاثنين أن "القرار يعكس الوضع المتدهور في فنزويلا، والاستنتاج بأن وجود موظفين دبلوماسيين أميركيين في السفارة بات يفرض قيدا على السياسة الأميركية".

وفي 24 كانون الثاني/يناير الماضي، طلبت واشنطن من الطاقم الدبلوماسي "غير الضروري" مغادرة فنزويلا ودعت رعاياها الذين يعيشون في فنزويلا إلى التفكير في المغادرة.

وفي وقت سابق الاثنين وجه بومبيو انتقادات لكوبا وروسيا لدعمهما نظام الرئيس المطعون في شرعيته نيكولاس مادورو. وقال للصحافيين "لقد وعد نيكولاس مادورو الفنزويليين بحياة أفضل وجنة اشتراكية. لقد قدم الجزء الخاص بالاشتراكية والذي أثبت مرارا وتكرارا بأنه وصفة للخراب الاقتصادي".

وندد بومبيو بـ"الدور المحوري الذي لعبته كوبا وروسيا وتواصلان القيام به في تقويض الأحلام الديمقراطية للشعب الفنزويلي ورفاهه".

وأضاف "كوبا هي القوة الإمبريالية الحقيقية في فنزويلا"، مستنكرا "الحماية المادية وغيرها من الدعم المادي والسياسي المهم لمادورو ولمن حوله".

وانتقد بومبيو موسكو، قائلا إن "روسيا أيضا خلقت هذه الأزمة"، بما في ذلك عن طريق تزويد فنزويلا بالأسلحة.

وترزح فنزويلا تحت أزمة اقتصادية خانقة ساهمت في صعود زعيم المعارضة هوان غوايدو، رئيس البرلمان الذي أعلن في كانون الثاني/يناير نفسه رئيسا مؤقتا واعترفت به أكثر من 50 دولة من بينها الولايات المتحدة.

والكهرباء مقطوعة عن معظم مناطق البلاد منذ خمسة أيام بسبب عطل كهرباء تلقي فيه الحكومة بالمسؤولية على ما تصفه بعملية تخريب بتشجيع من الولايات المتحدة. ورفض بومبيو تلك الاتهامات موجها أصابع الاتهام إلى الطبيعة الاشتراكية لحكومة الزعيم الفنزويلي.

XS
SM
MD
LG