Accessibility links

جدل دولي حول رئاسة الإنتربول


مقر الإنتربول في مدينة ليون الفرنسية

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء أن الولايات المتحدة "تدعم بحزم" المرشح الكوري الجنوبي لرئاسة الإنتربول كيم جونغ يانغ.

وقال بومبيو لصحافيين "ندعم بحزم كيم جونغ يانغ، الذي يشغل منصب الرئيس بالوكالة".

وأضاف "نشجع كافة الدول والمنظمات الأعضاء في الإنتربول والتي تحترم سيادة القانون على اختيار قائد يتحلى بالنزاهة، نعتقد أن كيم سيكون كذلك تماما".

ويحتدم الجدل حول رئاسة الإنتربول خاصة بعد ترشيح روسي لترؤس المنظمة.

وأثار ترشيح جنرال في الشرطة الروسية لرئاسة الإنتربول حملة معارضة قابلتها موسكو بالتنديد بـ "تسييس غير مقبول" الثلاثاء عشية انتخاب رئيس جديد لهذه المنظمة الدولية التي تتهم روسيا باستمرار باستخدامها ضد معارضيها السياسيين.

ورئاسة منظمة الشرطة الدولية شاغرة منذ "الاستقالة" المفاجئة لرئيسها السابق مينغ هونغوي المتهم بالفساد في الصين حيث اختفى في ظروف غامضة خلال زيارة في مطلع تشرين الأول/أكتوبر.

ويتحتم على مندوبي الإنتربول الذين يعقدون جمعية عامة منذ الأحد في دبي انتخاب خلف له بين مرشحين هما الرئيس الحالي بالوكالة الكوري الجنوبي كيم جونغ يانغ وموظف كبير في وزارة الداخلية الروسية هو ألكسندر بروكوبتشوك.

ودعا أربعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي في رسالة مفتوحة نشر نصها الإثنين مندوبي الدول الـ 192 في الإنتربول إلى رفض ترشيح بروكوبتشوك.

الروسي ألكسندر بروكوبتشوك من اليسار. أرشيفية
الروسي ألكسندر بروكوبتشوك من اليسار. أرشيفية

ومن أشد معارضي هذا الترشيح المتمول البريطاني ويليام برودر الذي تحاول روسيا منذ سنوات الحصول على تسليمه. وكان أوقف لفترة وجيزة هذه السنة في إسبانيا عملا بمذكرة توقيف صادرة بحقه عن الإنتربول.

ويؤكد برودر أن روسيا حاولت "ست مرات استغلال الإنتربول" سعيا لاعتقاله في وقت ينشط من أجل التوصل إلى فرض عقوبات على المسؤولين عن مقتل موظفه السابق المحامي سيرغي ماغنيتسكي في سجن روسي عام 2009 بعد قيامه بكشف تورط عدة مسؤولين روس كبار في سرقة كميات هائلة من أموال الضرائب من شركات عدة.

وهددت أوكرانيا وليتوانيا بالانسحاب من الإنتربول في حال انتخاب بروكوبتشوك على رأسها.

وتفيد السيرة الذاتية لبروكوبتشوك على موقع وزارة الداخلية الروسية الإلكتروني أنه التحق بالوزارة في التسعينيات وتمت ترقيته في 2003 إلى رتبة جنرال في الشرطة وباشر العمل مع الإنتربول عام 2006، بصفته مسؤولا مساعدا للمكتب الروسي في المنظمة في بادئ الأمر.

كما كلف بروكوبتشوك الذي يتكلم الألمانية والبولندية والإيطالية والإنكليزية والفرنسية، بالتعاون مع الشرطة الأوروبية "يوروبول"، قبل تعيينه في اللجنة التنفيذية للإنتربول عام 2014 ثم انتخابه نائبا لرئيس للجنة في تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

XS
SM
MD
LG