Accessibility links

واشنطن تتهم طهران بسوء النوايا في لاهاي


قصر السلام حيث مقر محكمة العدل الدولية في لاهاي

اتهمت الولايات المتحدة إيران الأربعاء بسوء النية لطعنها في قرار واشنطن إعادة فرض العقوبات عليها في دعوى أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي.

وقالت واشنطن للمحكمة إن القضية لا تقع في إطار اختصاصها، معتبرة أنها أمر يتعلق بالأمن القومي.

وأوضحت محامية وزارة الخارجية الأميركية جنيفر نيوستيد في مرافعتها الختامية أن "إيران لا تستند إلى معاهدة الصداقة بنية حسنة في هذه الإجراءات".

وأضافت "لا يمكن السماح لإيران بجر هذه المحكمة إلى حملة سياسية ونفسية".

وفي ختام المرافعات، قال رئيس المحكمة عبد القوي يوسف إن المحكمة ستصدر حكمها "بأسرع ما يمكن" من دون أن يحدد تاريخا.

وأشار محامو واشنطن إلى أن سوء إدارة الاقتصاد هي سبب مشاكل إيران الاقتصادية، وذلك ردا على ادعاءات طهران بأن العقوبات التي أعيد فرضها هذا الشهر تتسبب في معاناة اقتصادية لمواطنيها.

ومن المقرر أن يبدأ سريان الدفعة الثانية من العقوبات الأميركية على إيران مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، والتي تستهدف قطاع النفط الإيراني.

وطلبت إيران من المحكمة رفع العقوبات التي أعاد الرئيس دونالد ترامب فرضها عليها بعد انسحابه من الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع مجموعة الدول الست في 2015.

ورفعت إيران القضية أمام المحكمة لاعتبارها العقوبات الأميركية "انتهاكا صارخا" لأحكام معاهدة الصداقة الموقعة بين البلدين في عام 1955.

وتقضي المعاهدة التي تعود إلى ما قبل قيام الجمهورية الإسلامية بإقامة "علاقات ودية" بين البلدين وتشجيع المبادلات التجارية، في حين أن الولايات المتحدة وإيران لا تقيمان علاقات دبلوماسية منذ 1980.

XS
SM
MD
LG