Accessibility links

واشنطن: هناك من يعرقل اتفاق السودان


مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الإفريقية تيبور ناج

قال مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الإفريقية تيبور ناج إن واشنطن طلبت من الجيش السوداني سحب قواته من الخرطوم.

وأكد خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف وجود مخربين من طرفين الأزمة في السودان يحيلون دون التوصل إلى اتفاق.

وشدد على أهمية الوصول إلى حكومة مدنية تلقى رضى الشعب، مشيرا إلى أن واشنطن تدعم الوساطة وأكد ضرورة قبول الشعب بالنتيجة التي تسفر عنها.

ومن أديس أبابا التي وصلها بعد زيارة إلى السودان استمرت يومين، قال ناج إن الولايات المتحدة ترى أن هناك ضرورة لإجراء "تحقيق مستقل وذي مصداقية لمحاسبة مرتكبي الفظاعات".

وقال إن "أحداث الثالث من يونيو شكلت من وجهة نظرنا منعطفا كاملا في طريقة سير الأحداث مع ارتكاب عناصر القوى الأمنية جرائم وعمليات اغتصاب".

وتابع "حتى تاريخ الثالث من حزيران/يونيو كان الجميع متفائلا. كانت الأحداث تمضي قدما في اتجاه مناسب بعد 35 عاما من المأساة في السودان".

وقتل 108 متظاهرين وجرح 500 آخرون إثر قيام قوات الدعم السريع السودانية بفض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم في الثالث من حزيران/يونيو، وفق ما أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية القريبة من المتظاهرين. وتقول وزارة الصحة السودانية إن الحصيلة بلغت 61 قتيلا فقط.

وحذر ناج من "إمكانية الوصول إلى حالة من الفوضى في السودان كما هو الحال في ليبيا".

ورفض المجلس العسكري السوداني الدعوات لإجراء تحقيق دولي في فض الاعتصام، مؤكدا أنه فتح تحقيقا ستعلن نتائجه السبت.

وأوضح أن الولايات المتحدة لا تلعب دورا مباشرا في السودان بل تقدم النصح والدعم للاتحاد الإفريقي".

وقال إن الاتحاد الإفريقي لديه أدوات أخرى يمكنه اتخاذها إلى جانب تجميد عضوية السودان، في حال تدهور الوضع في البلاد،

XS
SM
MD
LG