Accessibility links

هل تسبب القهوة السرطان؟ كاليفورنيا ستحسم الجدل


تحميص البن

كاليفورنيا قد تلغي تحذيرها السابق من القهوة كمسبب محتمل للسرطان.

فقد ذكرت الجهات المعنية بتنظيم المواد الكيمائية الضارة في الأغذية والمنتجات الأخرى بالولاية أنه اتضح لها، بعد بحوث عملية شاملة، أن ذلك التحذير في غير محله.

وبناء على ذلك اقترح "مكتب تقييم المخاطر الصحية البيئية" تحديث لوائح ولاية كاليفورنيا، ومن المقرر عقد جلسة استماع بهذا الصدد في مدينة ساكرامنتو.

هذا التحرك يناقض أمرا أصدره قاض في لوس أنجليس في آذار/مارس الماضي يلزم شركات القهوة بوضع تحذيرات لعملائها من وجود مادة الأكريلامايد الكيميائية ومن الآثار المحتملة المترتبة جراء تناولها.

مكونات الأكريلامايد
مكونات الأكريلامايد

الأكريلامايد

تتكون الأكريلامايد عند تحميص البن، وهي مدرجة في "الاقتراح 65" بلوائح كاليفورنيا، مع 850 مادة كيمائية ضارة أخرى محتملة، تصنفها الولاية على أنها مسرطنة.

ويطلب هذا البند من الشركات التي لديها 10 موظفين أو أكثر تقديم تحذيرات عند التعرض لتلك المنتجات.

علما بأن مادة الأكريلامايد تنتج أيضا من تصنيع مواد أخرى تحت درجات حرارة عالية.

تسويات قضائية

في عام 2007 مثلا تم التوصل إلى تسوية بين السلطات القضائية بكاليفورنيا وبعض المطاعم السريعة كـ وينديز، وبيرغر كينغ، وافقت بموجبها تلك المطاعم على وضع تحذيرات في منتجات تحوي الأكريلامايد.

التحذير من الأكريلامايد
التحذير من الأكريلامايد

فيما وافقت شركات أخرى مثل "فريتو لاي" لإنتاج رقائق البطاطس، على دفع ملايين الدولارات في إطار تسويات قضت أيضا بتقليل مادة الأكريلامايد في منتجات تلك الشركات أو وقفها، حسب مكتب المدعي العام في كاليفورنيا.

التحرك الأخير لمكتب تقييم المخاطر الصحية البيئية جاء في أعقاب تقييم أجرته الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التي تتخذ من أوروبا مقرا لها، وهي جزء من منظمة الصحة العالمية، والتي لم تستطع تحديد ما إذا كانت القهوة مسببة للسرطان.

مزيج معقد

ولم يتفق المعهد الأميركي لأبحاث السرطان مع تقييم المكتب فحسب، بل قال إن شرب القهوة قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الرحم والكبد.

لكن ولاية كاليفورنيا تجري أبحاثها أيضا.

وقال المتحدث باسم مكتب تقييم المخاطر الصحية البيئية سام دلسون: "القهوة خليط جيد التحضير للكثير من المواد الكيميائية...إنها المرة الأولى التي نحكم فيها على مزيج معقد".

100 مليون أميركي

حكم ألقى بظلاله على طقس يومي لأكثر من 100 مليون أميركي.

ديانا توريك تقول إن القرار في غاية الأهمية وتضيف لموقع "الحرة":

" لقد أصبت بالسرطان من قبل، وهذا القرار كان بمثابة سبب آخر لي للتخلي عن القهوة".

مانوج بيلاي أدلى برأي مغاير وقال لموقع "الحرة" "إن موضوع القهوة جدلي" ولن يتوقف عن شربها ما لم يكن هناك دليل عملي يثبت بالفعل أنها مسرطنة.

حبس الأنفاس

ليس من الواضح بعد ما هو الأثر الذي قد تحدثه التغييرات المحتملة على "الاقتراح 65" في كاليفورنيا، وتحديدا القرار القضائي الخاص بالقهوة، الصادر في آذار/ مارس الماضي.

لكن المتحدث باسم مكتب تقييم المخاطر الصحية البيئية سام ديلسون قال إنه يتوقع أن تحظى الجلسات الخاصة بهذا الأمر بحضور كثيف، موضحا أن الاطراف المعنية طالبت بوقت إضافي للتحدث بشأنه.

في العام الماضي وحده بلغت قيمة التسويات التي تم إبرامها بخصوص "الاقتراح 65" في كاليفورنيا، أكثر من 25 مليون دولار.

ستظل شركات القهوة تحبس أنفاسها إلى حين صدور قرار حاسم متوقع في تشرين الثاني /نوفمبر القادم.

XS
SM
MD
LG