Accessibility links

استطلاع: المهاجرون قوة وليسوا عبئا


مهاجرون خلال مراسم أدائهم القسم للحصول على الجنسية الأميركية

"المهاجرون يعززون قوة البلدان المضيفة ولا يشكلون عبئا عليها" يقول معظم السكان في الدول التي يقصدها مهاجرون، وفقا لمسح أجراه مركز بيو للأبحاث عام 2018 في 18 دولة تستضيف نصف المهاجرين في العالم.

في 10 بلدان شملها الاستطلاع الذي نشره المركز الخميس، ترى الأغلبية أن المهاجرين قوة وليسوا عبئا، من بينها بعض أكبر الدول المستقبلة للمهاجرين في العالم كالولايات المتحدة وألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا وكندا وأستراليا.

على النقيض من ذلك ترى الأغلبية في خمس دول شملها الاستطلاع، هي المجر واليونان وجنوب إفريقيا وروسيا وإسرائيل، أن المهاجرين يشكلون عبئا.

أرقام تظهر آراء سكان الدول التي شملهم الاستطلاع بشأن المهاجرين
أرقام تظهر آراء سكان الدول التي شملهم الاستطلاع بشأن المهاجرين

وفي الوقت نفسه ينقسم الرأي العام حول تأثير المهاجرين في هولندا، أما في إيطاليا وبولندا فيقول الكثيرون إن المهاجرين يشكلون عبئا.

في الولايات المتحدة على سبيل المثال، الدولة التي تضم أكبر عدد من المهاجرين في العالم، يقول ستة من كل عشرة بالغين (59 في المئة) إن المهاجرين يجعلون البلاد أقوى بسبب عملهم ومواهبهم، بينما يرى الثلث أن المهاجرين يمثلون عبئا لأنهم يستأثرون بالوظائف والفوائد الاجتماعية.

أما في دول الاتحاد الأوروبي التي شملها الاستطلاع فقد انخفضت نسبة الذين يرون أن المهاجرين يمثلون قوة في اليونان وألمانيا وإيطاليا.

على النقيض من ذلك، تحول الرأي العام في الاتجاه المعاكس في فرنسا والمملكة المتحدة وإسبانيا حيث رأت الغالبية أن المهاجرين لا يمثلون عبئا.

المهاجرون والجريمة

أصبحت المخاوف الأمنية المتعلقة بالهجرة في السنوات الأخيرة جزءا من النقاش العام في العديد من البلدان، وبعض هذه المخاوف يتعلق بالجريمة، والبعض الآخر يتعلق بالإرهاب.​

في العديد من البلدان التي يقصدها المهاجرون، تقول أغلبية كبيرة إن المهاجرين ليسوا أكثر مسؤولية عن الجريمة مقارنة بالجماعات الأخرى، وهذا هو الحال في كندا والولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة.

أرقام تظهر آراء سكان الدول التي يقصدها المهاجرون بشأن ارتباط المهاجرين بالجرائم
أرقام تظهر آراء سكان الدول التي يقصدها المهاجرون بشأن ارتباط المهاجرين بالجرائم

وفي جنوب إفريقيا والسويد واليونان، وهي دول شملها الاستطلاع، تعتقد الأغلبية أن المهاجرين هم المسؤولون عن الجريمة أكثر من الجماعات الأخرى.

في هولندا واليابان وإسرائيل وألمانيا انقسمت الآراء حول تأثير المهاجرين على الجريمة، وفي إيطاليا والمجر وبولندا وروسيا كانت الآراء متباينة.

المهاجرون والإرهاب

كذلك انقسمت آراء الجمهور في مختلف البلدان حول ما إذا كان المهاجرون يزيدون من خطر الإرهاب في الدول التي يقصدونها أم لا.

في سبع دول تعتقد الأغلبية أن المهاجرين لا يزيدون من خطر الإرهاب في البلد المضيف، وهي الولايات المتحدة وكندا والمكسيك وجنوب إفريقيا واليابان وفرنسا وإسبانيا.

أرقام تظهر آراء سكان الدول التي يقصدها المهاجرون بشأن ارتباط المهاجرين بالإرهاب
أرقام تظهر آراء سكان الدول التي يقصدها المهاجرون بشأن ارتباط المهاجرين بالإرهاب

على النقيض من ذلك، تعتقد الأغلبية في سبع دول أوروبية هي المجر واليونان وإيطاليا والسويد وروسيا وألمانيا وهولندا أن المهاجرين يزيدون خطر الإرهاب في البلدان المضيفة.

وجهات النظر حول هذا الموضوع منقسمة في المملكة المتحدة وأستراليا وإسرائيل، وفي بولندا يقول أكثر من نصف الجمهور إن المهاجرين يزيدون من خطر الإرهاب، بينما يقول 28 في المئة إنهم ليسوا كذلك، فيما رفض 19 في المئة الإجابة.

الترحيل

تدعم الغالبية في معظم بلدان مقصد المهاجرين الذين شملهم الاستطلاع، ترحيل الأشخاص الموجودين في هذه البلدان بصورة غير قانونية.

في سبع من دول الاتحاد الأوروبي العشر التي شملها الاستطلاع تدعم الأغلبية ترحيل المهاجرين الذين يعيشون في بلادهم بشكل غير قانوني.

وبالمثل فإن الأغلبية في روسيا وجنوب إفريقيا وأستراليا واليابان تدعم أيضا ترحيل المهاجرين الذين يعيشون في تلك البلدان بشكل غير قانوني.

أرقام تظهر آراء سكان الدول التي شملها الاستطلاع بشأن ترحيل المقيمين غير الشرعيين
أرقام تظهر آراء سكان الدول التي شملها الاستطلاع بشأن ترحيل المقيمين غير الشرعيين

أما في الولايات المتحدة فإن الرأي العام منقسم حول هذه القضية، حيث أن ما يقرب من نصف عدد الجمهور (46 في المئة) يؤيد ترحيل المهاجرين الذين يقيمون هناك بشكل غير قانوني، في حين أن النصف الآخر (47 في المئة) يعارض ترحيلهم.

وفي المكسيك يقول أقل من النصف (43 في المئة) إنهم يؤيدون ترحيل المهاجرين الذين يعيشون هناك بشكل غير قانوني.

اعداد المهاجرين

يقول مركز بيو للأبحاث إن الدول الـ 18 التي شملها الاستطلاع تحتوي على أكثر من نصف (51 في المئة) من المهاجرين في العالم أو حوالي 127 مليون شخص، وفقا لتقديرات مكتب الإحصاء التابع للأمم المتحدة.

وتم مسح الدول التي تضم أكبر عدد من المهاجرين في العالم بما في ذلك أكثر الوجهات التقليدية مثل الولايات المتحدة وكندا وأستراليا وكذلك بلدان المقصد الحديثة في الاتحاد الأوروبي مثل ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وهولندا والسويد واليونان.

أعداد المهاجرين في الدول التي شملها الاستطلاع
أعداد المهاجرين في الدول التي شملها الاستطلاع

كما تم مسح اليابان التي تبذل جهودا لجذب المزيد من المهاجرين بسبب شيخوخة السكان.

وشمل الاستطلاع أيضا بعض الوجهات الجديدة مثل المكسيك التي أصبحت وجهة وممر عبور متزايد الأهمية للمهاجرين الفارين من العنف في السلفادور وغواتيمالا وهندوراس.

ووفقا لمركز بيو للأبحاث فإن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تعدان من أهم وجهات الهجرة التي لم يتم شمولها بهذا الاستطلاع، لأن المركز لا يمتلك أي تاريخ في إجراء المسوحات في هذين البلدين.

XS
SM
MD
LG