Accessibility links

ماي تخسر تصويتا مهما حول بريكست


ماي خلال جلسة تتحدث أمام مجلس العموم

صوت النواب في مجلس العموم البريطاني لصالح إرغام الحكومة على العودة إلى البرلمان بخطة بديلة للخروج من الاتحاد الأوروبي خلال أجل لا يتعدى ثلاثة أيام عمل في حال رفض البرلمان مسودة الاتفاق الحالية في التصويت المرتقب إجراؤه الثلاثاء 15 كانون الثاني/يناير الجاري.

وصوت لصالح تعديل خطة العمل التي كانت تمنح الحكومة 21 يوما للعمل على خطة بديلة في حال رفض البرلمان اتفاق بريكست، 308 من النواب مقابل معارضة 297 آخرين.

ويستأنف مجلس العموم مناقشته الأربعاء بعد أن أجلت رئيسة الوزراء تيريزا ماي التصويت الذي كان مرتقبا في 11 كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وكان أحد نواب حزب المحافظين الحاكم، معروف بموقفه الرافض للخروج من الاتحاد الأوروبي، قد تقدم بهذا التعديل.

وتعرض رئيس مجلس العموم جون بيركو لانتقادات شديدة من بعض نواب حزب المحافظين الحاكم، المؤيدين للخروج من الاتحاد الأوروبي، على قبوله عرض التعديل المقترح على تصويت البرلمان، بينما قضت العادة أن لا يتم تعديل خطة عمل البرلمان التي تضعها الحكومة.

وفي رده على تلك الانتقادات، أكد رئيس مجلس العموم أن من صلاحياته قبول التعديلات على خطة عمل البرلمان بغض النظر عما إذا شكل ذلك سابقة من نوعها.

ويأتي تمرير هذا التعديل ليزيد الضغوط على حكومة ثيريزا ماي التي لم تحصل بعد على الضمانات التي قالت إنها تسعى للحصول عليها من الاتحاد الأوروبي خصوصا فيما تعلق بالتعامل مع الحدود مع جمهورية ايرلندا.

وكانت حكومة ماي قد تكبدت هزيمة في مجلس العموم مساء أمس الثلاثاء حين صوت أغلبية النواب لصالح تعديل على قانون المالية يقضي بإجبار الحكومة على العودة إلى البرلمان والحصول على موافقته قبل إجراء أي تعديل ضريبي في حال الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

XS
SM
MD
LG