Accessibility links

هجوم إلكتروني يستهدف البرلمان الأسترالي


رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون في البرلمان

حملت أستراليا الاثنين "عميلا لدولة متطورة" مسؤولية اختراق المنظومة المعلوماتية للبرلمان واستهداف عدد من الأحزاب السياسية كذلك، قبل أشهر من الانتخابات الوطنية.

وقال رئيس الوزراء سكوت موريسون لأعضاء البرلمان إن أجهزة الأمن تحقق في اختراق حواسيب النواب و"توصلت إلى أن الشبكات الإلكترونية لبعض الأحزاب السياسية الليبرالية والعمالية والوطنية تأثرت أيضا".

وأضاف "خبراؤنا في الأمن الإلكتروني يعتقدون أن عميلا لدولة متطورة مسؤول عن هذه النشاطات الخبيثة"، دون أن يحدد دولة معينة.

وذكرت أجهزة الاستخبارات الأسترالية أنها لا تعرف من يقف وراء الهجوم ولا دوافعه.

وأكد موريسون أن "أجهزتنا الأمنية اكتشفت هذا النشاط وتصرفت بشكل حاسم لمواجهته. إنها تقوم بتأمين هذه الأنظمة وحماية مستخدميها".

وكانت السلطات الأسترالية ذكرت في الثامن من شباط/فبراير أن "حادثة" لم تكشف طبيعتها طالت النظام المعلوماتي للبرلمان.

واضطر مستخدمو الشبكة حينذاك بمن فيهم رئيس الحكومة والوزراء إلى تغيير كلمات المرور وإتخاذ إجراءات عاجلة أخرى ردا على ذلك.

وأكدت "أستراليان سيغنالز دايريكتوريت"، إحدى وكالات الاستخبارات، أنها تعمل مع البرلمان لتطويق هذا الهجوم، ما يوحي بأن قراصنة محنكين يقفون وراء ذلك.

وتقول السلطات الأسترالية أنها لا تعرف من يمكن أن يكون وراء هذا الهجوم وما هو هدفه.

XS
SM
MD
LG