Accessibility links

جهود لاستعادة أملاك مسيحيين بالموصل


جندي عراقي يزيل الدمار من أمام كنيسة بالموصل

رشا الأمين/ راديو سوا العراق

أكد القس رائد عادل فتحي عضو لجنة متابعة أملاك العائلات المسيحية في مدينة الموصل استعادة مئات العقارات التي فقدها مسيحيو المدينة بسبب داعش.

وقال فتحي إن عودة العائلات المسيحية النازحة لمناطقها ليست بالمستوى المطلوب بسبب استمرار التوترات الأمنية، خاصة بعد التفجير الذي شهدته المدنية مؤخرا.

وأشار إلى ما يعانيه مسيحيو الموصل مما "تراكم في ذاكرتهم باللحظات الصعبة التي مرو بها خلال دخول داعش للمدينة".

وبين فتحي أن العقارات التي تمت استعادتها كانت قد تعرضت لتجاوزات من بعض الأهالي العائدين إلى مناطق سكنهم، خاصة في الجانب الأيسر من مدينة الموصل.

وتواصل اللجنة استقبال طلبات المواطنين المسحيين لاستعادة عقاراتهم في مدينة الموصل.

وكان عدد من المسيحيين قد فقدوا عقاراتهم بعد أن نزحوا من المدنية إثر سيطرة داعش عليها في صيف 2014.

وتتجه العديد من العائلات المسيحية إلى تأجير منازلها والسكن خارج محافظة نينوى أو عدم العودة والبقاء في مخيمات النازحين أو المدن التي نزحوا إليها.

ويعاني مسيحيو الموصل من دمار حل بكنائسهم، وهو ما دفع فتحي إلى العمل وبدعم من كنيسة فرنسية تبرعت بمالغ مالية لترميم بعض الكنائس في الجانب الأيسر من مدينة الموصل، لفسح المجال أمام العائلات للصلاة.

XS
SM
MD
LG