Accessibility links

منظومة 'ثاد' الأميركية.. حقائق


نظام ثاد

كريم مجدي

بينما تنتشر أخبار منظومات الدفاع الجوية روسية الصنع مثل S-400 وS-500، كجزء من حرب إعلامية تشنها موسكو للترويج لأسلحتها، فإن هناك منظومة دفاعية أميركية تردد اسمها بقوة مؤخرا.

وتتهافت دول حول العالم لاقتناء المنظومة الدفاعية الأميركية "ثاد"، التي تستطيع إسقاط صواريخ بالستية قصيرة، ومتوسطة المدى في مرحلتها النهائية، داخل وخارج الغلاف الجوي.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أعلنت الاثنين أن شركة لوكهيد مارتن ستحصل على دفعة أولى من عقد توريد منظومة دفاع صاروخي تعاقدت عليها السعودية بقيمة إجمالية تبلغ 15 مليار دولار.

نظام ثاد
نظام ثاد

​وأوضحت الوزارة أن الدفعة الأولى تبلغ نحو 950 مليون دولار في إطار تعاقد توريد منظومة "ثاد" الدفاعية. وذلك بعد توقيع مسؤولين سعوديين وأميركيين في تشرين الثاني/نوفمبر، على شروط شراء السعودية 44 قاذفة صواريخ ثاد إلى جانب صواريخ ومعدات أخرى ذات صلة.

وكانت واشنطن قد أعلنت في الرابع من أذار/مايو، نشر نظام "ثاد" الدفاعي في إسرائيل، استجابة للتهديدات الإيرانية وتأكيدا على تعاون الولايات المتحدة وإسرائيل في حماية المصالح المشتركة.

​ويتم مقارنة منظومة ثاد ( THAAD-Terminal High Altitude Area Defense) الصاروخية، بمنظومات دفاعية جوية أخرى مثل S-400 وS-500 روسية الصنع، إلا أن المقارنة مع S-400 تعتبر غير صالحة، نظرا لعدم اشتراك المنظومتين في نفس المهام باستثناء التصدي للصواريخ البالستية.

أما المنظومة الروسية التي يمكن مقارنتها بـ "ثاد"، فهي منظومة صواريخ S-500 التي روجت لها روسيا بشدة خلال الفترة الماضية، والتي من المزمع دخولها الخدمة في عام 2020، وقد تم البدء في صناعتها منذ العام 2014.

تجارب منظومة "ثاد"

وبحسب مركز "ناشيونال إنترست" البحثي، فإن نتائج اختبارات منظومة S-500 الروسية غير معروفة، في حين أن "ثاد" تاريخه معروف.

وقد صممت منظومة "ثاد" في العام 1987 على يد عملاق الصناعات الحربية الجوية "لوكهيد مارتين"، وقد بدأت الشركة في تصنيعه منذ عام 2008، بعد برنامج تحقق من كفاءة المنظومة استمر لسنوات، ونشرت نتائجه علنا.

نظام ثاد لحظة الإطلاق
نظام ثاد لحظة الإطلاق

​ويتكون "ثاد" من قاذف صاروخي متحرك وقذيفة اعتراضية مزودة بمستشعرات وحاسوب قادر على التمييز بين الأهداف الحقيقية والكاذبة، بالإضافة إلى محطة رادار كشف وتتبع، ومركز قيادة وسيطرة متحرك.

وتتكون بطارية النظام من تسع عربات مجهزة بقاذفات، تحمل كل منها من سته إلى ثمانية صواريخ، إضافة إلى مركزين للعمليات ومحطة رادار.

وقد حقق "ثاد" نسبة نجاح بلغت 100 بالمئة في 13 اختبارا منذ العام 2015، إذ حقق 11 اعتراضا ناجحا من أصل 11.

وتعتبر الإمارات العربية المتحدة أول دولة تقتني نظام "ثاد"، بعد عقد وقع مع شركة "لوكهيد مارتين" في كانون الأول/ ديسمبر 2011، فيما تم تركيبه في قاعدة "كورجيك" التركية عام 2012، كما أعلنت عمان عن صفقة لاقتناء "ثاد" في 2013، لكن عملية البيع لم يتم الإعلان عنها حتى الأن.

نظام ثاد
نظام ثاد

ثاد ضد S-500

بالنسبة لنظام S-500، فإن وسائل إعلام روسية تؤكد صعوبة رصده بالإضافة إلى إمكانية رصده لأهداف شبحية، إلا أن مكونات النظام المنشورة لا تتضمن إمكانية رصد الأهداف الشبحية كأهداف أساسية للمنظومة، بحسب مقال الباحث سباستيان روبلين في "ناشيونال إنترست".

ومن المقرر أن تحل منظومة S-500 محل منظومة S-300 الروسية، وسيعتبر نظام الـ S-500 مكملا لنظام الـ S-400 المتخصص في استهداف الطائرات في المقام الأول.

وكانت روسيا قد أعلنت عن 10 كتائب مقررا لها استخدام نظام الـ S-500، إلا أنها أنقصت هذا العدد إلى 5 كتائب، مما يشير إلى وجود صعوبات في عملية تصنيع هذه المنظومة.

ويخلص روبلين في تحليله بقوله "ليس من المؤكد إذا ما كانت سترقى منظمة S-500 للإمكانيات التي تم الإعلان عنها. وبالرغم من الادعاءات الغامضة المتكررة، فإن هناك سببا وجيها للاعتقاد بأن النظام قد لا يكون جاهزا للعمل بكامل طاقته في أي وقت قريب."

XS
SM
MD
LG