Accessibility links

هل تنجح السلطات بمنع الإيرانيات من حضور المباريات؟


نساء إيرانيات في المدرجات أثناء حضورهن في مباراة إيران وبوليفيا

حذر المدعي العام الإيراني الأربعاء من تكرار حضور النساء للمباريات في الاستادات الرياضية.

وقال المدعي العام الإيراني، محمد جعفري منتظري، "إن حضور النساء في استاد آزادي، لا يبرره أي دليل شرعي".

وكان اتحاد الكرة الإيراني قد سمح لعدد معين من النساء بحضور مباراة المنتخب الإيراني أمام نظيره البوليفي في استاد آزادي بطهران الثلاثاء.

شاهد بالفيديو مشجعات إيرانيات في استاد آزادي في طهران خلال مباراة المنتخب الإيراني مع نظيره البوليفي:

وتساءل منتظري، "ما الذي يدفعنا لارتكاب هذه المخالفة الشرعية؟ إن مشاهدة المباريات ليست فيها مشكلة، لكن ما حدث خطيئة".

وحذر النائب العام المسؤولين قائلا: "إذا تكرر الأمر مرة أخرى، ستتدخل محكمة طهران".

ويعود سبب سماح إيران للنساء بحضور المباريات إلى تجنب عقوبات الفيفا الذي طلب رئيسه جياني إنفانتينو من إيران السماح للنساء بحضور المباريات في المدرجات بعد سنوات من المنع.

وكشفت صحيفة "غول" الرياضية الإيرانية، أن معظم النساء اللواتي حضرن مباراة الثلاثاء هن من أقارب لاعبي المنتخب النسائي والرجالي الإيراني لكرة القدم، وموظفات عاملات بالاتحاد الإيراني، بالإضافة إلى أخريات سمح مجلس مدينة طهران لهن بحضور المباراة.

يذكر أن مجلس مدينة طهران قد أعلن في وقت سابق أنه سيسمح لعدد محدود من النساء بحضور المباراة من دون أن يوضح آلية الاختيار، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

ومنذ اندلاع الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، شرعت الحكومة الإيرانية في تطبيق سياسات التمييز بين النساء والرجال، والتي تضمنت عدم السماح للنساء بحضور المناسبات الرياضية العامة.

وتعاني النساء في إيران من سياسات قمعية أخرى، مثل الحجاب الإجباري، واحتجازهن في حال خلعهم الزي الإجباري، بالإضافة إلى التهميش في الوظائف العامة.

XS
SM
MD
LG