Accessibility links

نائب الرئيس التركي يدعو للتحقيق في تقارير عن إذابة جثة خاشقجي


صورة الصحافي جمال خاشقجي خلال تظاهرات أمام القنصلية السعودية في إسطنبول

قال نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي الاثنين إنه ينبغي التحقيق في التقارير التي تتحدث عن أن جثة الصحافي السعودي جمال خاشقجي أذيبت في الحمض.

وأضاف لوكالة الأناضول الرسمية للأنباء أنه بات يقينا الآن أن خاشقجي، الذي اختفى في القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر، استهدف بجريمة قتل متعمدة.

وأردف قائلا إن "السؤال الآن هو من أصدر الأوامر. هذا ما نسعى للحصول على إجابته الآن. وهناك سؤال آخر هو أين اختفت الجثة؟ هناك تقارير عن أنها أذيبت في الحمض. لا بد من النظر في كل ذلك".

وتأتي تصريحات أوقطاي فيما قال مسؤول تركي رفيع المستوى الاثنين إن السعودية أرسلت "خبيرا في علم السموم وآخر في الكيمياء" لإخفاء الأدلة في جريمة قتل خاشقجي، وذلك قبل تفيتيش الشرطة التركية مقر القنصلية السعودية الشهر الماضي.

ونقلت صحيفة صباح المقربة من الحكومة التركية عن "مصادر موثوقة" لم تسمها الاثنين أن الفريق الذي أرسلته المملكة بعد تسعة أيام من قتل خاشقجي، كان يضم "خبيرين في الكيمياء وعلم السموم وأنهما عملا على إزالة الأدلة على القتل بدلا من المساعدة في عمليات التحقيق".

وكانت الصحيفة قد قالت السبت إن جثة خاشقجي التي لم يعثر عليها بعد تم تشويهها وإزالتها من القنصلية السعودية في خمس حقائب.

وقال ياسين أتكاي مستشار أردوغان والمسؤول في حزب العدالة والتنمية الحاكم، لصحيفة "حرييت" الجمعة "نرى الآن أن الأمر لم يقتصر على التقطيع بل تخلصوا من الجثة بإذابتها".

وتواجه السعودية سيلا من الإدانات الدولية منذ مقتل الصحافي الذي كان مقربا من العائلة الحاكمة قبل أن يصبح من منتقديها.

ونفت الرياض في بادئ الأمر مقتل خاشقجي ثم قالت لاحقا إنه مات في عملية استجواب داخل القنصلية خرجت عن مسارها وغير مخطط لها، ثم غيرت روايتها مرة أخرى عندما أعلن النائب العام السعودي سعود المعجب أن قتل خاشقجي كان متعمدا وأن المشتبه في تورطهم في القضية أقدموا على "فعلتهم بنية مسبقة" وأن الجريمة "عملية مارقة نفذها عملاء تجاوزوا سلطتهم".

XS
SM
MD
LG