Accessibility links

دراسة: ملابس الفراعنة سبقت عصرها


جدارية مصرية قديمة

كشفت دراسة أثرية جديدة أن الملابس في مصر القديمة كانت أعقد مما ظن الباحثون، إذ ارتدى المصريون القدماء الملابس الداخلية والأكمام الطويلة للتدفئة.

وقد أجرت الدراسة ألكساندرا هولمان، عالمة المصريات في معهد الثقافات المتوسطية والشرقية التابع لأكاديمية العلوم البولندية، ومعهد الدراسات الشرقية بجامعة شيكاغو.

وجاء في الدراسة التي نشرت في دورية "العلوم في بولندا"، أن أغلب المصريين استخدموا أقمشة مستطيلة ذات أطوال وأعراض مختلفة، ولفوها بطرق عديدة حول أجسامهم.

لكن رغم شيوع هذا النوع من الملابس، فقد ارتدى المصريون القدماء أنواعا أخرى مثل الجوارب والقفازات والملابس الداخلية، وقطع قماش تحيط بالقسم الأسفل من الجسم.

وكانت القطع المصنوعة من الكتان هي الأكثر قيمة بالنسبة للمصريين القدماء، فبجانب استخدامها في صناعة الملابس، كان الكتان يستخدم في تغطية التماثيل الثمينة ولف المومياوات وفي الشعائر الدينية.

في الحياة والموت

وقد استخدم المصريون القدماء الضمادات الطويلة خصيصا لشعائر الدفن، بجانب الضمادات المصنوعة من الأقمشة القديمة التي استخدمت سابقا كملابس، والتي كانت تظهر في بعضها آثار ترقيع.

أما بالنسبة لنظام المقايضة الذي كان معمولا به في زمن مصر القديمة، فكان الكتان من أعلى مواده قيمة بحسب هولمان، وذلك لدخوله في معظم مجالات الحياة تقريبا آنذاك.

كما ارتدى المصريون الصوف منسوجا ومخيطا أو ملفوفا حول الجسد، إلا أن اللف حول الجسد كان الأكثر شهرة واستخداما بين المصريين، إذ كان يصنع من قطع مستطيلة الشكل يمكن لفها حول الجسم بطرق مختلفة.

وشملت الملابس المخيطة السترات القصيرة التي ارتداها الرجال والنساء والأطفال، والتي تغيرت أشكالها خلال الحقب المختلفة في التاريخ المصري القديم.

وارتدى الرجال قطع قماش ملفوفة حول نصفهم السفلي كان بعضها قصيرا جدا أو يغطي الركبة أحيانا، وهي تشبه التنانير في الوقت الحالي، إلا أن الباحثين لم يعثروا على اسمها باللغة المصرية القديمة.

وبالنسبة للملوك، فكانت ملابسهم أكثر فخامة وتنوعا فيما يخص الألوان وتضمنت الكثير من الزخارف والزينة، بحسب الدراسة.

XS
SM
MD
LG